أسرة البطون الخاوية

أسرة في منتهى الفقر إلى حد الجوع تعيش على بعض احسانات الجيران وما تجود به الحاويات لسد رمقها، مأساة حقيقية يمكن أن توقفوا حلقاتها المتتابعة بدخولكم على خط الإحسان في رمضان الخير لمد يد العون لهذه الأسرة شديدة الفقر.

ربة هذه الأسرة أمينة السويد، وهي أم لخمسة أيتام. أصيب زوجها برصاص قنص، خلال إحدى جولات الاشتباك بين مسلحي باب التبانة وجبل محسن، في طرابلس شمالي لبنان، وغادر الحياة فبقيت أمينة وحيدة مع أولادها ترزح تحت سياط الحاجة.

ليس لأمينة مصدر رزق يؤمن الطعام لأبنائها. إلا محاولات يائسة لابنها البكر يجتهد طوال اليوم في البحث بين النفايات في الحاويات، والتقاط ما يمكن أن يبيعه.

إقرأ أيضاً: «القدس للأنباء» تجول في سوق صبرا.. أبو الفقراء ومتنفس الجميع !

لكن دخله الهزيل لا يكفي. وتمضي الأسرة أيامها، بانتظار ما يقدمه لها الجيران، من مساعدات وهبات محدودة، لا تكاد تسد رمقها.

أمينة سويد، والدة لخمسة أولاد أيتام. أصيب الأب برصاص قنص، خلال إحدى جولات الاشتباك بين مسلحي باب التبانة وجبل محسن، في طرابلس شمالي لبنان.

ولمساعدة هذه الحالة يمكنكم التواصل من خلال الرقم:

0096171681304

(سكاي نيوز)

آخر تحديث: 18 يونيو، 2018 1:29 م

مقالات تهمك >>