كيف تفاعل الناشطون مع تفجيرات القاع وكيف استثمرت في السياسة؟

لم تغب تفجيرات القاع عن مواقع التواصل الاجتماعي، بل كانت الحاضر الأوّل بعدة هاشتاغات ارتبطت بها وبالمواقف التابعة لها، أوّل هاشتاغ تحوّل لترند كان الذي أطلقته مجموعة ميديا هاشتاغ محملة الحزب مسؤولية الانفلات الأمني والأعمال الإرهابية.
تحت وسم #القاع_ضحية_مغامرات_حزب_الله، غرّد ناشطو ميديا، موجهين اللوم لحزب الله ولإنخراطه بالحرب السورية فيما شهدته بلدة القاع من مجموعة انفجارات دموية.

إقرأ أيضاً: بعد التفجيرات المسائية… لماذا القاع؟!
ومن التغريدات:


من ميديا هاشتاغ، إلى هاشتاغ آخر تحوّل إلى ترند وهو #كلمه_بوجه_الارهاب، والذي من خلاله تضامن المغردون مع ضحايا القاع وأهل القاع كما لم تخلُ التغريدات من اشارة للسيد موسى الصدر ولكلماته السابقة عن هذه البلدة وحمايتها،  أما التغريدات فنذكر منها:
https://twitter.com/WaelYaman/status/747551702203588608

في الجهة المقابلة، كان لجمهور الممانعة دورهم التويتري، لا سيما بعدما صرّح العميد المتقاعد شامل روكز أنّه سوف يكون صباح غد بين الأهالي والعسكريين في القاع لمواجهة الإرهاب معهم.
هذا الموقف، ارتبط بهاشتاغ #الشعب_يريد_شامل_روكز، الذي بدوره تحوّل إلى ترند، كما أكد على الدور الوطني لروكز وأهميته القيادية، ومن التغريدات:

آخر تحديث: 28 يونيو، 2016 4:01 ص

مقالات تهمك >>