الثامن من آذار .. يوم قال السيد «شكراً سوريا الأسد»

8 اذار لبنانياً ليس فقط يوم المرأة العالمي، ففي آذار 2005 انقسم لبنان بعد اغتيال الشهيد رفيق الحريري إلى 8 و14…

في 8 اذار من العام 2005، خرج فريقي لبنان يهتف بأنّه يريد لسوريا الأسد البقاء في لبنان ويصرخ من الساحات “شكراً سوريا الأسد”.

هذا الفريق المعارض الذي جاء مقابلاً لما يسمى بمشروع 14 شباط و14 اذار، وهو مشروع من رفضوا الوصاية السورية ومن دفعوا ثمن التحرر منها بدماء الشهداء.

إقرأ أيضاً: مستشار تمام سلام (يطرد) الإعلامية لكمّ الأفواه… ومواقع التواصل الإجتماعي ترد!

في هذا الشهر تحوّل لبنان إلى خطين وساحتين، وأصبحت السياسة اللبنانية منقسمة في اتجاهين متضادين، اتجاه ينفذ مشروع لبنان، ويقول لا لسلطة السلاح.

واتجاه آخر أغرق لبنان إقليمياً ليتبدل شعاره من”لبيك سوريا” عام 2005 إلى “لبيك إيران وروسيا” مؤخراً.

وإليكم بعض التعليقات:

في 8 آذار 2005 شكر نصر الله الاسد على قتله الشعب اللبناني والعراقي والفلسطيني والسوري… وبفخر…!!!

Gepostet von Fawzi Ferry am Dienstag, 8. März 2016

 

https://www.facebook.com/sakr.lara/posts/995136760563145

 

في مثل هذا اليوم شكر نصرالله نظام الأسد لأنه كان الشماعة التي علقت عليها جريمة إغتيال الشهيد رفيق الحريري!

Gepostet von Tarek Jamil Abou Saleh am Dienstag, 8. März 2016

 

آخر تحديث: 8 مارس، 2016 4:42 م

مقالات تهمك >>