بالصور: جنبلاط يُخرج الرئيس من الفانوس ليأتي على بساط الريح.. وها هو؟

وليد بك جنبلاط

من الصعب أن نتخيل يوماً بلا تغريدات وليد بك جنبلاط الطريفة، وها هو اليوم أتى إلينا ببساط سحري وفانون ورئيس باللغتين الانكليزية والعربية.

إقرأ أيضاً: سالم زهران: تحت القبعة الروسية… عزائي لبشار بـ “أنيسة”

https://twitter.com/walidjoumblatt/status/696291803138498560

السابق
تجربة «الشيعية البويهية » المُشرقة في الوحدة الاسلامية
التالي
سالم زهران: تحت القبعة الروسية… عزائي لبشار بـ«أنيسة»