تسجيل صوتي بين سماحة وبثينة: «أنا وجميل رح نمرق لعندك»

اتصال ميشال سماحة ببثينة شعبان

في هذا التسجيل اتصال هاتفي بين  ميشال سماحة و مستشارة بشار الأسد بثينة شعبان.

هذه المكالمة تظهر بوضوح أنّ بثينة كانت على علم بما يخطط له وأنّ سماحة كان شديد الحرص على عدم معرفة جميل السيد الذي كان معه في فندق شيراتون بالموضوع.

وفي اتصال آخر يطلب سماحة من بثينة شعبان موعدا له ولجميل السيد لتقديم واجب العزاء لبشرى الأسد.

ويظهر الاتصال الثاني اشارة الى ان شعبان انزعجت عندما قال لها سماحة انه قد يغادر دمشق في اليوم نفسه من تقديم واجب العزاء فردت عليه: “انا بقوى فيك”

السابق
جعجع: نرفض أي «فيتو» علينا.. ورئاسة الجمهورية عند حزب اللهّ
التالي
عيونك … عذّبو الله