اللقاء السنوي للهيئات النسائية في «حزب الله»

أكد رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” السيد هاشم صفي الدين أن “السبيل الوحيد المتاح اليوم أمام كل أبناء عالمنا العربي والإسلامي في مواجهة كل هذه الغطرسة والهيمنة الأميركية والغربية والإسرائيلية وفي مواجهة هذا التضليل والجهل الإرهابي والتكفيري، أن تتحمل الشعوب مسؤولياتها، وأن تكون تجربة المقاومة النموذج والمثل الذي يُتّبع في كل عالمنا العربي والإسلامي”.

وقال صفي الدين خلال رعايته اللقاء السنوي الذي نظمته الهيئات النسائية في “حزب الله” – بيروت مع اللجان النسائية الاجتماعية الناشطة في أحياء منطقة بيروت: “الغرب لا يُراهن عليه أبداً، هو يبيع الأوهام للحكام وللشعوب ويأخذ ما ينفعه، هذه هي ثقافة الغرب التي نختلف معها اختلافًا كبيراً، الغرب همّه مصالحه، وهو حينما يعلن حربه على داعش في الوقت الذي سهّل وجودها ودعمها وموّلها وسلّحها وفتح لها الأبواب، فإنّه يفتش عن مصالحه، وحينما سهّلت أميركا وحلفاؤها في المنطقة وجود داعش وساهموا في تقويتها كانوا يحققون مصالحهم”، لافتا الانتباه إلى أن ” حرب أوباما وحلفائه المزعومة على داعش تساوي مصالحهم ولا يمكن في يوم من الأيام أن تساوي مصالحنا”.
واعتبر صفي الدين أنّ ما أعلنه الجنرال الأميركي ديمسي بأنّ إستراتيجيته بالحرب على “داعش” تكون بالصبر والنفس الطويل “إنما أراد قول شيئًا آخر أنّ أميركا غير مستعجلة، فليقتل المسلمون بعضهم بعض طالما هناك من يذبح المسلمين ويدمّر بلدانهم ويقدّم نظرة مشوهة عن الإسلام. فأميركا غير مستعجلة”.
واختتم الحفل بتوزيع الدروع التقديرية على المتطوعات في اللجان النسائية الاجتماعية الناشطة في أحياء منطقة بيروت.

آخر تحديث: 27 أبريل، 2017 11:57 ص

مقالات تهمك >>