«داعش» يسقط طائرة للنظام السوري

سقطت طائرة حربية تابعة للنظام السوري الليلة الماضية في ريف دمشق بعد استهدافها بنار مضادات للطيران أطلقها تنظيم “الدولة الاسلامية”، مما أدى الى مقتل قائدها، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وأكدت حسابات لجهاديين على مواقع التواصل الاجتماعي أن تنظيم “الدولة الاسلامية” أسقط الطائرة، ونشرت صوراً قالت إنها لجثة قائد الطائرة ولبطاقته العسكرية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها إسقاط طائرة للنظام على أيدي جهاديين أو فصائل في المعارضة السورية المسلحة، وغالباً ما يقتل قائدها أو يتم أسره إذا بقي حياً.

وأعلن المرصد السوري أن “سقطت طائرة في منطقة بئر قصب في ريف دمشق الجنوبي الشرقي، ما أدى الى مقتل الطيار”.
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن تنظيم “الدولة الإسلامية” كان استهدف الطائرة بنار من أسلحة مضادة للطيران بينما كانت تقوم بقصف مناطق في ريف دمشق، وإن الطائرة سقطت في منطقة يسيطر عليها التنظيم المتطرف.

وعلى حسابات معروفة لجهاديين مؤيدين أو منتمين إلى تنظيم “الدولة الاسلامية”، نشرت أربع صور إحداها لسحابة دخان اسود في الفضاء، مع اشارة الى انها ناتجة عن “انفجار الطائرة في الفضاء”، والأخرى لجثة مدماة على مستوى الوجه وأسفل البطن، قالت إنها للطيار مع صورة لبطاقته العسكرية.

(أ ف ب)

آخر تحديث: 30 مارس، 2018 4:37 م

مقالات تهمك >>