الكلاب المسعورة تفجر أزمة في لبنان!

تتنقل في الشوارع وبين البيوت، تطلق عواءها من حين الى آخر في ظلمة الليل، أما في زحمة الصباح فتمشي بكل حرية بين السيارات والمشاة، انها الكلاب المسعورة المشردة على الطرق من دون أي ملجأ تجوب الطرق باحثة عن شخص يهتم بها او عن ملاذ يحميها من عوامل كثيرة قد تؤذيها. هذه الكلاب المنتشرة بكثافة على الطرق اللبنانية، شكلت لكثيرين مصدر قلق وخوف على محيط انتشارها، خاصة ان هذه الكلاب قد تحمل للمواطنين اللبنانيين أمراضاً كثيرة، وإزعاجاً في الوقت عينه، رغم أن البعض يفرح بوجودها خصوصاً الأولاد منهم.

في اليومين الماضيين، انتشر فيديو عبر مواقع التواصل الإجتماعي يظهر شرطة بلدية الدكوانة تقتلُ كلاباً مسعورة شاردة على الطرق، وذلك في منطقة تل الزعتر. كلبان قتلا، أحدهما تم جره على طول الطريق بواسطة سيارة الشرطة التابعة للبلدية. تصرف أثار سخط جمعيات الرفق بالحيوان، الذين أشاروا الى ضرورة ايجاد حلول لمعالجة وضع الكلاب.

“لم يكن الحل بقتلها”، كثيرون توافقوا على هذا لرأي، غير ان رئيس بلدية الدكوانة أنطوان شختورة أشار في حديث مع “النهار” الى أن الاجراءات التي اتخذت جاءت نتيجة تلقي بلدية الدكوانة شكاوى من المواطنين أن الكلاب المسعورة تخيفهم، كما أنهم يشعرون بالقلق من أن الأمراض تنتشر نتيجة وجود هذه الكلاب في محيطهم، ولا يقتصر الأمر على منطقة محددة في الدكوانة اذ ان هذه الكلاب تتنقل من منطقة الى أخرى.
وأشار شختورة الى أن “الحملة بدأنا بها منذ نحو السنتين، في حينها تمت الاستعانة بجمعيتين للرفق بالحيوان، غير أن الحملة لم تنجح بسبب صغر سن المتطوعين وغياب الأدوات اللازمة”.
واليوم انطلقت الحملة من جديد خصوصاً بعد أن صدر تعميم في 15-10-2014 من وزارة الصحة، تم تحويله الى وزارة الداخلية يطالب بمعالجة هذه المشكلة بشكل طارئ ومنتظم، فكانت تصفية الكلاب الحل، بالنسبة لبلدية الدكوانة.
لا ينكر شختورة أنه حصل خطأ في الحملة وذلك عندما تم جر الكلب خلف السيارة، لافتاً الى أنه تم أخذ اجراءات بحق الشرطيين، الأول تمت اقالته أما الثاني فطبقت عليه عقوبة قصوى. وأكد شختورة أنه مستعد للحوار والتعاون مع الجمعيات، كاشفاً لـ”النهار” أنه سيجتمع مع جمعية Animals Lebanon . غير أنه يشير الى أنه حتى اليوم لم يتم تقديم أي حلول بشأن الكلاب المسعورة، مؤكداً أن البلدية تعمل من أجل حماية المواطنين القاطنين في الدكوانة وزوارها.
من جهته، أكد جايسون المير، المدير التنفيذي في جمعية “Animals Lebanon” أنه يجب معالجة سبب ظهور هذه الحيوانات في الشارع، مشدداً على انه لتفادي وجود الحيوانات شاردة على الطرق يجب تقويم سلوك المواطنين. ورأى ان سلوك بلدية الدكوانة منافٍ للقوانين الدولية المتعلقة باحترام الحيوانات، والتي وقع عليها لبنان. ولفت في حديث مع “النهار” الى انه تم وضع قانون مع وزارة الزراعة لتنظيم وجود الحيوانات في لبنان، وهو اليوم في انتظار اقراره في مجلس الوزراء و”نحن ننتظر درسه واقراره في المجلس النيابي، وذلك لحل كل المشاكل المتعلقة بالحيوانات في لبنان”.

السابق
الشرطة الفدرالية الاميركية تتهم كوريا الشمالية بالقرصنة المعلوماتية ضد سوني
التالي
المتهم بتنفيذ تفجير بوسطن امام القضاء في اول ظهور علني منذ 17 شهرا

اترك تعليقاً