آخر الإبتكارات الأميركية.. سمكة تجسس

تمكنت البحرية الأميركية من اختراع سمكة يبلغ طولها 5 أقدام قادرة على القيام بمهام علمية واستخباراتية تحت الماء، وأجريت عليها طوال الأسابيع الماضية العديد من الأختبارات الناجحة.

لندن: لا تتوقف الولايات المتحدة الأميركية عن تطوير أسلحتها ومعداتها الحربية، وخاصة في ظل عودة شبح الحرب الباردة إلى الواجهة في ظل التدخل الروسي في أوكرانيا، وكشفت البحرية الأميركية مؤخراً الستار عن سمكة آلية قادرة على التجسس وجمع المعلومات، وهي تشبه إلى حد كبير سمكة التونة ذات الزعانف، ويطلق عليها اسم “سايلنت نيمو”، ويبدو أن مهمات هذه السمكة ستكون جمع المعلومات عن التحركات تحت الماء ومراقبة غواصات العدو والقيام بمهام استطلاعية سرية.

وحسب التقارير الإخبارية فقد أجريت خلال الأسابيع الأخيرة العديد من الاختبارات على هذا الاختراع الجديد الذي أطلق عليه اسم “غوست سويمر”، ونجحت السمكة التي يبلغ طولها 5 أقدام، وتزن 100 رطل، في جمع معلومات مهمة عن المد والجزر والتيارات البحرية، ما يعزز من إمكانية تتبع هذه السمكة لحركة السفن، وقد يتم الإستفادة من المعلومات ايضا في تحليل والتنبؤ بحالة الطقس.

ويشار إلى أن السمكة باستطاعتها الغوص حتى الآن إلى عمق 300 قدم، مع إمكانية تطويرها في المستقبل. كما يعمل القائمون على المشروع على إطالة عمر بطاريتها لتبقى في الماء لأطول فترة ممكنة، لكن ما يعيق حركة السمكة حتى الآن أنها تبقى مربوطة في كابل يصل طوله 500 قدم، وهو يغذي الكمبيوتر المركزي بالمعلومات التي تجمعها السمكة بشكل فوري وآلي، لكن بدون هذا الكابل ستحتاج السمكة إلى الصعود إلى السطح بين الفنية والاخرى لاخذ المعلومات منها ثم العودة إلى الغوص مجدداً، وهي طريقة غير عملية، كما يرى الخبراء.

السابق
يونايتد يواصل انتفاضته بفوز كاسح على ليفربول
التالي
قمّة الدوحة.. بداية جيدة

اترك تعليقاً