«عامل»: 600 ألف خدمة للنازحين

تجاوزت تقديمات «مؤسسة عامل» للنازحين السوريين، في جميع المناطق اللبنانية ستمئة الف خدمة، توزعت على مختلف المجالات الغذائية، الصحية، البيئية، التربوية والخدماتية، وذلك في محاولة للتخفيف من معاناتهم المتفاقمة يوما بعد يوم.

وكانت المؤسسة قد أطلقت منذ فترة، بالتعاون مع الحكومة البلجيكية، برنامجا صحيا شاملا في المنطقة الحدودية، تضمن زيارات دورية منظمة لطاقم طبي متخصص مع عيادة نقالة مجهزة، على جميع تجمعات النازحين في المنطقة الحدودية، ويعمل الطاقم على معاينة النازحين ويقدم الأدوية، وينقل الحالات الصعبة إلى مراكزه للعلاج. وتشمل التقديمات الصور الشعاعية والمختبر، إضافة إلى تنظيم ندوات صحية وبيئية وإرشادية عبر اختصاصيين في هذه المجالات.
رئيس المؤسسة الدكتور كامل مهنا، أشار إلى أن هذه الخطوة، جاءت لتسابق موجة البرد والأمطار الغزيرة، في ظل انتشار العديد من الأمراض السارية والمعدية في صفوف اللاجئين السوريين، خاصة بين الأطفال. وأكثر الحالات التي تم معالجتها، تتوزع بين الكريب والتهاب اللوز، إضافة إلى القمل والجرب. وتعمل المؤسسة عبر عشرات الأطباء الاختصاصيين على تقديم العلاج والدواء، ومن بحاجة إلى عمليات جراحية يتم نقله إلى أقرب مستشفى. وتصل المعاينات اليومية إلى ما بين 70 و100حالة.
أضاف مهنا: نعمل بمساعدة الجهات المانحة الدولية، على توزيع بطانيات وخيم وحليب للأطفال، على وجه السرعة، خوفا من انقطاع الطرق بسبب موجة الثلوج التي تتحدث عنها المراصد الجوية، حيث يصبح الوصول إلى بعض التجمعات في الجبال المرتفعة محفوفا بالخطر. وأوضح مهنا انه خلال الجولات التي تمت تبين ان مرض الإسهال بدا بنسبة 23% في تجمعات النازحين، أمراض جلدية 16%، نزيف عند النساء 5%. ومقابل كل 40 ولادة لبنانية هناك 60 ولادة سورية.
وأكد مهنا حرص المؤسسة على مؤازرة الناس وخاصة النازحين، في أوضاعهم المعيشية المتفاقمة والسعي لإيجاد سبل لمواجهتها، ليستمر نهجها كمؤسسة مدنية ملتزمة بالمواطن ـــ الإنسان بمعزل عن الخيارات السياسية والثقافية، فمراكز المؤسسة 24 إضافة إلى العيادات النقالة الست، في حال جهوزية تامة للمساعدة في كل الاتجاهات.

السابق
الشاعرة نوال الحوار: لا شيء يعوض عن الفقد
التالي
تفجير ذخائر في محيط بلدات جنوبية

اترك تعليقاً