فرنجية: نفضل الفراغ على الرئيس الضعيف

لفت رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية الى “انه لا يعرف ما لدى رئيس المجلس النيابي نبيه بري من معطيات لكن لا يرى أن الجو اليوم هو لانتخاب رئيس للجمهورية، ولا جديد في هذا الملف، لكن الجديد هو اعلان “حزب الله” مرشحه لأول مرة”

واوضح فرنجية في حديث تلفزيوني، ان “اللحظة المناسبة التي يقصدها في مواقفه، هي أنه عندما يكون هناك استحقاق يجب أن نراقب الجو المناسب والحدث المناسب، مثلا قبول الاخرين برئيس تكتل “التغيير والاصلاح” العماد ميشال عون يمشي الاستحقاق الرئاسي وقوبلنا برئيس حزب “القوات” سمير جعجع يمشي هذا الموضوع، والجو الاقليمي يسهل هذا الموضوع”

ورأى فرنجية ان “تسهيل الأمور في كل المنطقة يشجع الاتفاق في لبنان، لكن هذا الاتفاق ينطلق من مطالب داخلية”، موضحا ان “الاتفاق الداخلي يسهل الاتفاق الرئاسي والإتفاق الخارجي يشجعه”، مشيرا الى ان “هناك رهان داخلي على تطورات المنطقة وهناك قراءة سياسية لحوادث المنطقة لكل فريق من الفرقاء اللبنانيين”

ولفت فرنجية الى انه “لا أحد منا ينفذ سياسة خارجية على حساب وطنه، حتى لو كنا نوجه الإتهامات لبعضنا في بعض الأحيان”، معلنا “انه لا يوافق على كلام البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي عن أننا نتلقى الأوامر من الخارج لكن لا أريد الرد عليه”، مشيرا الى ان “قناعته بأن لديه قراءة لما يحصل في المنطقة، وضمن هذه المنطقة يبني سياسته في لبنان”

وشدد فرنجية على “اننا نريد الرئيس القوي، وبين الرئيس الضعيف والفراغ نختار الفراغ، واذا تمسكنا بهذا الموضوع كمسيحيين سنحصل عليه”، مشيرا الى ان “الرئيس القوي هو الذي يملك شرعية مسيحية وقد تصبح لديه الزعامة بعد انتخابه والأمر لا يقتصر على الزعماء الأربعة”

السابق
قادة مجلس التعاون الخليجي يتفقون على عودة سفراء دولهم الى قطر
التالي
اهالي العسكريين المخطوفين يشعلون ساحة رياض الصلح

اترك تعليقاً