ابو فاعور في مؤتمره الصحفي اليوم: نعيد تسمية المؤسسات التي ستُصلح وضعها

اعلن الوزير وائل ابو فاعور سلسلة اسماء جديدة  لمطاعم وتعاونيات مخالفة على صعيد الانظمة الصحية ومما جاء في مؤتمره الصحفي التالي: “اعد ان نعيد تسمية المؤسسات التي ستصلح وضعها، واذكر اننا كحزب مستمرون في هذه الحملة ونحن لا نؤخذ باي تهديد.

اما لائحة جديدة للمؤسسات المخالفة: سوبر ماركت كيروز جديدة غزير، افران كيروز جديدة غزير، تي اس سي جناح،مونوبري الجناح، مطعم ابو جوزيف جل الديب، مصعم الحلبي انطلياس، سوبرماركت عون الشياح، مؤسسة ورديني بساحل علما ، سوبرماركت دوغفل عشقوت، سوبرماركت فولير في كسروان ، سوبرماركت توبري كسروان، سوبرماركت فضول في كسروان، سوبرماركت ادييتو في كسروان، سوبرماركت تراست كسروان، سوبرماركت الهاشم في كسروان، سوبرماركت فهد فرن الشباك، سبينس الحازمية.
وأضاف: “الحملة مستمرة الى يوم القيامة ولن نتوقف عن الفساد واشكر وزير الداخلية على تجاوبه السريع تجاه هذا الوضع واليوم سيبدأ تطبيق هذا القرار، طلبنا اعادة الكشف عن الاماكن المخالفة واتعهد انني ساقول اسمها على الاعلام كما فعلت اولا في حال تم تصليح الوضع، التقيت المطاعم التي انطالت في مؤتمري وهي “ماكدونالدز، كببجي، رودستر، والحلاب” وتبين ان البعض اعتبر انني اعتديت على هذه المؤسسات فهل المطلوب ان نسكت عن هذه الفضائح،  المطاعم يحق له التكلم من معيار موقعه وسأجتمع به قريبا واذكر انني اتيت بتقارير طبية واعلمنا عن عدد قليل من المطاعم واذعنا عن المؤسسات الفاسدة فقط والتي لم نعلن عنها جميعها صالحة فلم الخوف؟ والسياحة ليست في لبنان سياحة الاكل الفاسد، وهل مشكلة السياحة اقتضت فقط على اننا كشفنا عن “سياسة الصرف الصحي في المأكولات في لبنان”؟ ورد بالقول: “زميلنا وزير السياحة اعلن اننا اسأنا الى السياحة بهذا التصريح واسال الا يعلم ان مشاكل السياحة متععدة ولا تقتصر على الاكل فقط؟ واتمنى على كل وزير ان يعمل عمله في وزارته، وهل المطلوب التستر على اصحاب المؤسسات لتعزيز الاقتصاد نحن حريصون اولا على الاقتصاد النظيف قبل كل شيئ، واسال لماذا يطعن البعض بالانجازات التي تقوم بها وزارة الصحة؟ واذكر اني كنت الاول الذي دعا الى اجتماع للتنسيق بين الوزارات واليوم اكرر النداء ل’لية التنسيق بين الوزارات، لا افهم لماذا كلما قامت وزارة الصحة بشيئ يطعن به وزير الاقتصاد ليتكلم عن انجازات وزارته،  نحن كحزب اليوم لم نستغرب ردات الفعل التي حصلت لاسيما ان بعض الشركات تعود الى دعم سياسي كبير لكننا لم ننتظر الطعن من منزلنا”.
السابق
لائحة جديدة للمؤسسات المخالفة اعلنها اليوم ابو فاعور
التالي
المفوضية: لتفادي قضية «انعدام الجنسية»

اترك تعليقاً