الإثيوبيان غيرما وملهابت احرزا لقب الماراثون رجالا وسيدات

أقيمت على مدى أكثر من 5 ساعات فعاليات “بيروت ماراثون” لعام 2014، وسجلت المشاركة في هذا السباق رقما قياسيا رسميا بلغ 153: 37 ألف مشارك ومشاركة من 94 دولة عربية وأجنبية في الوقت التي تتابعت عمليات التسجيل وبدون وحدات التوقيت لإستيعاب الضغط غير المسبوق ليصل تعداد الذين نزلوا الأرض حوالى 40 ألف عداء وعداءة من بينهم 2000 مشارك من الخارج ومن دول أجنبية وعربية.

واكب السباق حشد من الشخصيات والفاعليات الرسمية والأهلية تقدمهم الرئيس ميشال سليمان، السيدة لمى سلام ممثلة رئيس الحكومة تمام سلام، السيدة منى إلياس الهراوي، ممثل الرئيس سعد الحريري مدير مكتبه نادر الحريري، وزراء الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي، التربية الياس بو صعب، البيئة روني عريجي، الإعلام رمزي جريج، والسياحة ميشال فرعون، النائبان سيمون أبي رميا وغسان مخيبر، عدد من الوزراء والنواب السابقين، السيدة ماريان حويك ممثل حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، محافظ مدينة بيروت القاضي زياد شبيب، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص العقيد حسين خشفة، سفيرة الإتحاد الأوروبي وسفراء البعثات الدبلوماسية الذين ركضوا جميعا في سباق البدل لمسافة 42 كلم بإسم جمعية ROADS FOR LIFE، قائد اليونيفيل في الجنوب الجنرال لوتشيانو بورتولانو، ممثل رئيس اللجنة الأولمبية جان همام، الأمين العام للجنة العميد حسان رستم، رئيس الإتحاد اللبناني لألعاب القوى رولان سعادة ورئيسة جهاز الإسعاف والطوارىء في الصليب الأحمر اللبناني روزي بولس، رؤساء وأعضاء مؤسسات جامعية وإتحادات رياضية وقطاعات إقتصادية وإجتماعية وجمعيات خيرية ومجالس بلدية وأحزاب وتيارات سياسية ومؤسسات إعلامية.

وفي الجانب التنظيمي للسباق، نجحت “جمعية بيروت ماراثون” في تطبيق القواعد والشروط التي تضمن الحصول على التصنيف الفضي للسباق من الإتحاد الدولي لألعاب القوى بعد التصنيف البرونزي الحالي إذ شارك في سباق الماراثون عداءون وعداءات يحملون تصنيفات من بينهم 5 ذهب و3 فضة و6 برونز وهو ما ساعد في كسر رقم السباق عند السيدات من قبل العداءتين الإثيوبية تسيغا التي سجلت 12: 29:2 والكينية جيبكويتش 49 : 30 : 2 بينما الرقم السابق هو للاثيوبية سايدة كدير وهو 37 : 31 : 2 وقد سجلته عام 2011 وسجل مواطنها تاريك فودوكا الرقم الأفضل للسباق في العام عينه وهو 13 : 11 : 2. كما رفعت قيمة الجوائز المالية من 100 ألف دولار أميركي إلى 250 ألف دولار.

وفي الجانب اللوجستي بلغ عدد فريق العمل أكثر من 500 شاب وشابة وعدد المتطوعين 4500 من أعمار مختلفة وكان أكبر فريق مشارك من جمعية برايف هارت بلغ 4200 أما الخطة الصحية فهي شملت وجود 350 مسعف ومسعفة من الصليب الأحمر اللبناني و48 سيارة إسعاف وفان، غرفة عمليات، كما أجريت فحوص منشطات ل 7 عينات بإشراف رئيس اللجنة الطبية في جمعية بيروت ماراثون جهاد حداد.

وفي النتائج الفنية للسباق فقد جاءت النسخة ال 12 إثيوبية النكهة بعدما تصدرت إثيوبيا فئتي الرجال والسيدات في حين إكتفت كينيا التي كانت تصدرت العام الماضي بالمركز الثالث عند الرجال وبالمركز الثاني عند السيدات.

أما عند اللبنانيين فقد حل أولا في سباق الماراثون للرجال عمر عيسى من الجيش اللبناني كما في العام الماضي لكنه سجل تراجعا عن رقمه 51 : 32 : 2 عندما سجل هذا العام 75 : 34 : 2 .
وعند السيدات تصدرت شيرين نجيم مسجلة رقما متقدما على مواطنتها ألغا طراد وهو 32 : 09 : 3 بينما كان رقم طراد 02 : 32 : 3.

وفي فئة الإحتياجات الخاصة حافظ إدوار معلوف على المركز الثاني بتوقيت بلغ 12 : 16 : 1 .
وهنا النتائج الفنية الكاملة للسباق:

سباق المارثون 195 : 42 كلم (الفئة المفتوحة):
فئة الرجال:
1 _ الإثيوبي فيكادو غيرما 28 : 12 : 2
2 _ الإثيوبي أبديلا غودانا 28 : 13 : 2
3 _ الكيني فستوس لانغات 31 : 17 : 2

فئة السيدات :
1 _ الإثيوبية ملهابت 12 : 29 :2
2 _ الكينية مونيكا جبكويتش 49 :30 :2
3 _ الإثيوبية سايدة كدير 21 : 34 : 2

فئة الإحتياجات الخاصة:
فئة الرجال:
1 _ البولندي رافال ويلك 27 : 08 : 1
2 _ اللبناني إدوار معلوف 12 : 16 : 1
3 _ الإسباني فيكتور روتارو 36 : 18 : 1

فئة السيدات :
1 _ الإسكتلندية كارين دارك 10 : 29 : 1
2 _ الروسية سفتلانا موسوفيتش 29 : 30 : 1
3 _ البريطانية إليزابيث ماكتيرما 14 : 47 :1

سباق الماراثون للبنانيين واللبنانيات:

فئة الرجال :
1 _ عمر عيسى ( الجيش اللبناني ) 57 : 34 : 2
2 _ نيقولا مارتا ( الجيش اللبناني ) 51 : 37 : 2
3 _ داوود مصطفى ( معا لبنان ) 41 : 40 : 2

فئة السيدات:
1 _ شيرين نجيم ( الشانفيل ) 32 : 09 : 3
2 _ صونيا ونسة حنا ( إنتر ليبانون ) 36 : 09 : 3
3 _ نيكول إلياس ( إيليت ) 43 : 25 : 3

وعلى هامش ماراتون بيروت قال الرئيس سليمان: “يأتي هذا الماراتون ليعبر فيه الشباب عن الديموقراطية وكيف يكون لبنان”، متمنيا “ان يأتي عيد الاستقلال في ظل وجود رئيس للجمهورية”.

واعتبر حناوي ان “هذه المناسبة وضعت لبنان بدائرة الاهتمام الدولي والانساني، وتأتي هذه المناسبة عشية عيد الاستقلال والذي يذكرنا بانه يجب ان يكون هناك رئيس للجمهورية وعلينا ان ننجز هذا الاستحقاق بسرعة ليكون رئيس الجمهورية على رأس الاحتفال الذي سيقام بهذه المناسبة الوطنية”.

وأشار الى ان “لبنان بلد محب للحياة وهذا ما نراه في هذا الماراتون، وهذا البلد نابذ للعنف والارهاب” متوجها الى السياسيين بالقول: “كما هذا الماراتون هو ماراتون محبة ووفاق ومتنوع نناشدهم بماراتون وفاقي لهذا البلد لانقاذه ولكي يشعر الشعب بالطمأنينة”.

ولفت بو صعب الى ان ” حدث اليوم رسالة واضحة ان لبنان اكبر من اي تأثير واي مشاكل او فكر ارهاب، اليوم لبنان يقول للعالم نحن عندنا دائما أمل وهذا الامل يترجم بالذي نشاهده اليوم”.

ووجه تحية للقائمين على تنظيم الماراتون الذين يقومون بهذا الجهد الاستثنائي حتى نرى كل عام هذا الحدث.

وأكد ابي رميا “انها رسالة وطنية والرياضة اصبحت هي الجسم السليم والعقل السليم بالتعاطي مع الآخر باحترام ومحبة”.

وتمنى ان “تكون هذه الرسالة الرياضية تجسيدا لممارستنا اليومية في لبنان”.

كما شكر الجمعية المنظمة للماراتون “والتي تجمعنا وهي أهم رسالة نشاهدها اليوم من خلال هذا الماراتون”.

من جانبه اعتبر شبيب أن “جمعية بيروت ماراثون تؤكد عاما بعد عام أن لبنان بألف خير ومثل هكذا نشاطات تساهم في إستقرار البلد وإزدهاره”.

السابق
شمعة أحرقت منزلا في الدكوانة ولا إصابات
التالي
كيف يُصنع الشاي؟

اترك تعليقاً