8 آذار «لن تسكت» اذا رفضت الهبة الايرانية

 

يتوقع متابعون لزيارة نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع الوطني سمير مقبل الى طهران، انها لن تنتج شيئا ً في شأن هبة السلاح الايرانية التي اعلن عن تقديمها الى الجيش اللبناني ، لان قوى “14 اذار” داخل الحكومة وخارجها “مستبسلة” في صد هذه الهبة وعدم قبولها. وتلقت الاخيرة دعماً من رئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط الذي لم يتحمس بدوره لهذه الهبة. وثمة جهات في الحكومة كانت ترفض في الاصل توجه مقبل الى ايران، وان الزيارة “جاءت من باب رفع العتب لا اكثر ولا اقل”. ويبدو ان “14 اذار” مصممة على عدم “تلقي ولو رصاصة واحدة من ايران”.

في غضون ذلك، لم يقل افرقاء “8 اذار” كلمتهم النهائية في هذا الموضوع الذي تزامن البت به مع المناخ التصعيدي القديم – الجديد بين “تيار المستقبل” و”حزب الله”. وتؤكد اوساط قيادية في “8 اذار” انها لن تسكت “عن هذا التعاطي السلبي مع ايران التي تقف بكل صدق مع لبنان. واعلنت عن تقديمها مدافع واسلحة يحتاجها جيشنا في خضم مواجهاته ضد الجماعات الارهابية على الحدود. ثمة من يشدد على الوقوف الى جانبنا ونرفض هذا الامر”.
وتضيف “عند طرح هذا الموضوع في مجلس الوزراء والاستماع الى ما تلقاه الوزير مقبل من طهران سنقدم الرد المناسب”.
من جهة اخرى، اعطت القيادة الايرانية زيارة مقبل اهمية خاصة وتمثل هذا الامر في استقبال رئيس الجمهورية حسن روحاني للضيف اللبناني الذي سيرد في اول اجتماع للحكومة على سؤال : “ماذا فعلت في طهران”؟

السابق
خوري : طبخة الاستحقاق الرئاسي لم تنضج بعد
التالي
الرياض وطهران: إشتباك في كلّ مكان

اترك تعليقاً