«داعش» يستقدم تعزيزات إلى كوباني والأكراد يتميزون بحرب الشوارع

استقدم تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) خلال الساعات الماضية تعزيزات جديدة بالعديد والعتاد الى مدينة عين العرب السورية الحدودية مع تركيا، حيث تمكن المقاتلون الاكراد من صدّ هجوم جديد للتنظيم المتطرّف، فيما واصلت طائرات الائتلاف الدولي قصف مواقعه.

ووفق المرصد السوري لحقوق الانسان “استقدم تنظيم الدّولة الإسلاميّة تعزيزات عسكريّة بالمقاتلين والسلاح والعتاد من المناطق التي يسيطر عليها في ريفي حلب والرقة الى عين العرب”. ويأتي ذلك وسط استمرار المعارك الضارية في أنحاء عديدة من المدينة التي دخلها التنظيم في 6 تشرين الاول الفائت، وتمكن من السيطرة على مساحة شاسعة منها، قبل أن يستعيد مقاتلو “وحدات حماية الشعب” الكردية بعض المواقع “نتيجة تميزهم في حرب الشوارع”، وفق خبراء.

واكد المسؤول الكردي المحلي ادريس نعسان الموجود حاليا في تركيا ان التنظيم شن “ليلا هجوما عنيفا من شرق كوباني للوصول الى المعبر الحدودي، الا ان وحدات حماية الشعب ردت بقوة وصدته”.

كما أوضح المرصد السوري اليوم ان “التنظيم نفذ ليلا هجوماً من محور كانيَ عَرَبَان ومن جهة الصناعة (الشرق)، ومحاولة التفاف على مواقع لوحدات حماية الشعب تقع في الشمال، فلقي ما لا يقل عن ثمانية” من مقاتليه مصرعهم في “كمين لوحدات حماية الشعب قرب مبنى البلدية الواقع غرب المربع الامني”. وتمكن المقاتلون الاكراد بعد الكمين من استعادة مركز لهم في المنطقة.

وكان التنظيم قد استهدف أمس منطقة المعبر الحدودي بنحو 28 قذيفة هاون. وتستمر المعارك كذلك في بعض الاحياء الجنوبية للمدينة، وفق المرصد.
من جهة أخرى، استمرّ الإئتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في تنفيذ غارات تستهدف مواقع وتجمعات لتنظيم “الدولة الاسلامية” في كوباني ومحيطها. وقد استهدف ليلا، وفق المرصد، الاحياء الشرقية لكوباني. كما استهدفت غارات أخرى أماكن في منطقة اللواء 93 في ريف بلدة عين عيسى في محافظة الرقة (شمال) التي يسيطر عليها “داعش”.

وقال المرصد أن غارات التحالف أوقعت أمس عشرة قتلى بين المدنيين في محافظتي دير الزور والحسكة. واوضح أن “سبعة مواطنين استشهدوا جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي أمس على منطقة نقطة تعبئة الوقود عند معمل غاز كونيكو القريب من بلدة خشام بريف دير الزور الشرقي”.
كما قتل “ثلاثة سوريين بينهم فتى جراء تنفيذ طائرات التحالف ضربات عديدة على منطقة آبار النفط في القرب من قرية كبيبة الواقعة في ريف مدينة الشدادي في جنوب الحسكة”.

وقتل 21 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” في الغارات الجوية على عين العرب ومحيطها. في المقابل، قتل 14 مقاتلاً آخرين من التنظيم وثلاثة مقاتلين اكراد في الاشتباكات بين الطرفين على محاور كوباني.

السابق
«النهار» افضل صحيفة مكتوبة في «مهرجان الغدير»
التالي
البرلمان العراقي يختار العبيدي للدفاع والغبان للداخلية

اترك تعليقاً