الجوزو: ما حدث في عرسال وبريتال يؤكد ان الأمر لن يتوقف عند هذا الحد

رأى مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو في تصريح اليوم أن “ما توقعناه حدث، وبدأ حزب الله يتعرض لهجمات داعش والنصرة على ارض لبنان ولسان حالهما يقول السن بالسن والعين بالعين والبادىء بالشر أظلم”.

وقال: “اللبنانيون جميعا حذروا حزب الله من التدخل في الحرب السورية الى جانب بشار الاسد، فرفض الإصغاء وأصغى الى تعليمات ايران التي كان تدخلها في العالم العربي وما يزال سببا في خراب الدول العربية وانقسام شعوبها على أنفسهم بفضل الفتنة السنية -الشيعية التي تديرها وتشعل نارها ايران الفارسية. نحن أمام عدو تاريخي كان عدوا للعرب منذ فجر الاسلام وما يزال عدوا للعرب وترك بصماته التاريخية على مر التاريخ الاسلامي من الدولة الاموية الى الدولة العباسية والتاريخ اليوم يعيد نفسه. كنا ننظر للفرس نظرة اخوة ومحبة، وكانوا ينظرون الينا نظرة حقد وتربص، وكانوا ينتظرون الولوغ في دمائنا وتدمير بلادنا وتهجير اهلنا وذبح اطفالنا وفعلوا ذلك”.

ورأى أن “ما حدث في عرسال وجرود عرسال وبريتال، يؤكد ان الامر لن يتوقف عند هذا الحد، فجنودنا أسرى، وهم قد تعرضوا للذبح الواحد تلو الآخر، وقتلى حزب الله في بريتال يشيعون في قرى بعلبك، والحبل على الجرار، والمسؤول عن ذلك كله حزب الله والفتنة تكبر كل يوم”.

أضاف: “صرح أحد كبار المسؤولين الايرانيين اخيرا محذرا اميركا: “اذا سقط الاسد فان أمن اسرائيل يصبح مهددا”، وهذا معناه ان وجود الاسد على رأس الحكم في سوريا ضمانة لأمن اسرائيل، وان ايران حريصة على أمن اسرائيل”.

وختم: “واجب الائتلاف الدولي ان يقضي على أصل الارهاب في المنطقة وهو ايران وبشار الاسد واذا لم يفعل ذلك فان اميركا ضالعة في رعاية الارهاب الفارسي، وضالعة في حماية الاسد وجرائمه”.

السابق
بري يدعو من جنيف الى الالتفاف حول الجيش
التالي
تظاهرة كردية من امام الكولا باتجاه الاسكوا تضامنا مع اكراد كوباني

اترك تعليقاً