المفتي دريان: لا خوف على لبنان من أيّ جماعات مسلحة

أكد مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان أنّنا “نعيش اليوم في لبنان ظروفاً غير اعتيادية، ونواكب ما يجري بدقة، والمهم أن نتكاتف نحن اللبنانيين جميعاً، على اختلاف انتماءاتنا السياسية والدينية، لأنّنا بهذا التكاتف، نستطيع أن نعبر بهذا الوطن إلى مرحلة الاطمئنان والسلامة، داعياً إلى العمل “على تحصين هذا الوطن وتحصين أمنه وتحقيق كلّ ما يمكن أن نقدّمه لمصلحة المواطنين فيه”.
وقال دريان بعد زيارته الرئيس نجيب ميقاتي في دارته ببيروت: “نحن عقدنا منذ أيام قمة روحية في دار الفتوى وكنا متفاهمين مع أصحاب الغبطة ورؤساء الطوائف المسيحية والإسلامية وأصحاب السماحة، على أن نكون دائماً على تفاهم تام في ما يتعلق بدور المراجع الدينية في تعزيز اللحمة بين اللبنانيين.
وأضاف: “ما يهمّنا نحن أن نحافظ على أمرين في هذا البلد: الأول هو الوحدة الإسلامية التي لا تكون بنظرنا فقط على مستوى الشعارات وإنّما أيضاً على مستوى الممارسة العملية حتى تتحقّق بالفعل هذه الوحدة. والثاني الوحدة الوطنية، ونحن متمسكون كلبنانيين بهذه الوحدة.
وأكد دريان أن “لا خوف على لبنان من أي فكر أو أيّ جماعات مسلحة يمكن أن تنال من الوحدة الإسلامية أو الوحدة الوطنية، طالما أنّ الكلّ متماسك ومتوافق ويقدّم مصلحة لبنان العليا على غيرها من المصالح”.
وردّ دريان على سؤال عن كيفية متابعة ملف العسكريين المخطوفين من قبل دار الفتوى، وقال: “بالطبع هذا الموضوع نحن نتابعه بدقة كبيرة، ولكن أقول إنّ هذا الملف هو بعهدة الدولة اللبنانية والحكومة اللبنانية، ونحن ندعم كلّ الإجراءات التي تقوم بها الدولة اللبنانية بهذا الخصوص، وبالطبع هذه الدولة والحكومة وبالأخص دولة الرئيس تمام سلام حريص على إنهاء هذا الملف، بما يرضي أهالي العسكريين واللبنانيين جميعاً”.

السابق
جريح بانفجار قنبلة عنقودية
التالي
ويغيب أديب «الحلقة المخملية» وذاكرتها …السيد هاني

اترك تعليقاً