ديلي تلغراف: الضربات الجوية لن تؤدي إلى نتائج دون حليف على الأرض

نشرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية مقالا لبيتر أوبورن عن تغيير رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لموقعه من النقيض إلى النقيض، فقبل أقل من سنة توجّه إلى مجلس العموم طالبا تصريحا بقصف قوات نظام بشار الأسد، وهو ما رفضه مجلس العموم. والآن سيتوجه كاميرون إلى نفس المجلس طالبا تصريحا بقصف مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية” المعارض. وكانت ذريعة قصف قوات النظام قبل سنة مبنية على افتراض استخدام النظام اسلحة كيماوية.

ويقول الكاتب إن ليس هناك شك في إجرام تنظيم “الدولة الإسلامية”، الذي يحرص على توثيق ذلك بلقطات فيديو يضعها على الانترنت. إنه لا يسعى الى طرد المسيحيين والدروز فقط، بل كل المسلمين الذين يختلفون معه. ويعتقد الكاتب أن مجلس العموم سيمنح رئيس الوزراء التصريح، لكنه مع ذلك ينبه إلى خطورة الموضوع.

ويقول إن ليس هناك حلفاء على الأرض، فالذين يقاتلون على الأرض ضد تنظيم الدولة هم الجيش النظامي السوري و”حزب الله” والميليشيا الكردية السورية، والولايات المتحدة لا تثق بأي منهم، ومن دون حليف على الأرض لن تؤدي الضربات الجوية إلى نتائج.

السابق
نيويورك بوست: الانتربول أطلق برنامجاً لوقف تسلل «داعش» الى العراق وسوريا
التالي
تايمز: أوباما قدّم استراتيجية لهزيمة «داعش»

اترك تعليقاً