حناوي: الحكومة ليست خصما لأهالي المخطوفين العسكريين

عبد المطلب حناوي

أوضح وزير الشباب والرياضة العميد الركن عبد المطلب حناوي “ان بيان مجلس الوزراء عبّر عن جوّ الاتفاق التام الذي ساد بين الاطراف السياسية كافة خلال الجلسة”، مشيرا الى “ان خلية أزمة تحرير العسكريين المخطوفين في جرود عرسال هي المكلّفة متابعة هذا الملف، والدولة اللبنانية تمتلك نقاط قوة عدّة في هذا المجال منها ما هو رسمي والخلية تعلن عنه، ومنها ما هو شعبي وهو ان الاسرى ينتمون الى مناطق ومذاهب ومرجعيات وعشائر ونحن غير مسؤولين عن اي تصرف سيحصل للنازحين السوريين في لبنان وللموقوفين الاسلاميين في سجن رومية في حال المسّ بأي عسكري مخطوف، إذا نحن لسنا بمنأى عن اي تصرف يقوم به الاهالي أو المناصرون”.

وأكد لـ”المركزية” “ان الشعب اللبناني ملتف حول جيشه وحكومته ضدّ هذا الارهاب الذي لا يعرف لا دينا ولا مذهبا، ويجب ان نكون جاهزين للتعاطي مع اي تصرف يرتكبونه”.

وردا على سؤال عن النزوح السوري الى بلدة عرسال، لفت حناوي الى “ان الحكومة اتخذت قرارها بحدّ هذا النزوح الى لبنان بشكل عام عبر تدابير معينة اتخذتها عبر المعابر الحدودية”، معلنا “ان الجيش اللبناني كلّف بتحرير بلدة عرسال والمخطوفين العسكريين من يد الارهابيين بكلّ الوسائل المتاحة”. واعتبر “ان أهالي عرسال باتوا بيئة حاضنة للمسلحين بالقوة وبغير إرادتهم بعد ان تخطى عدد النازحين الـ85 ألف سوري في البلدة”.

وعن مراقبة مخيمات النازحين، أكد “ان وزيري الدفاع والداخلية يهتمان بهذه المسألة، ومداهمات الجيش وشعبة المعلومات تؤكد مراقبة الدولة لهذه المخيمات خصوصا ان الاجهزة الأمنية تعثر على مخازن للاسلحة داخلها والقبض على أشخاص يطوّعون لصالح “داعش” وأخواته، وهي تخضع الى مراقبة الأمن العام اللبناني أيضا”، مشيرا الى “ان الاجهزة الأمنية تعمل على تأمين القاعدة الداخلية للتصدي الى موضوع عرسال”. وشدّد على “ان “داعش” وغيره لن يتخطوا حدود عرسال، خصوصا ان الدولة اتخذت قرارها بتحرير عرسال والاسرى العسكريين من الارهابيين وذلك من خلال مهام الخلية التي ستبقى طي الكتمان حفاظا على حياة العسكريين المخطوفين والسلم الاهلي في لبنان”.

وأمل حناوي “ان ينضبط الاعلام تجاه هذا الملف حفاظا على هيبة الجيش والاسرى العسكريين والحكومة، ولدى قيادة الجيش أوراق قوة”، متمنيا “ان تكون عائلات العسكريين على قدر من المسؤولية حفاظا على سلامة أبنائهم، وان يتعاملوا مع الحكومة لان الأخيرة ليست خصما وهي تعمل جاهدة لاطلاق سراح المخطوفين، وان لا يظهروا وكأنهم ينفذون مطالب “داعش”.

السابق
حزب الله لن يطرد النازحين السوريين من الجنوب
التالي
فتفت: لجنة «المبـادرة» تنتظر عودة بري للقائه اولاً