مجلس خبراء القيادة في ايران يؤكد على محاكمة مرتكبي جرائم الحرب الصهاينة

مجلس خبراء ايران

اختتم مجلس خبراء القيادة في الجمهورية الاسلامية الايرانية اجتماعه السادس عشر في دورته الرابعة مساء اليوم الاربعاء وأصدر بيانا أكد فيه على محاكمة مرتكبي جرائم الحرب الصهاينة في قطاع غزة.

وأكد البيان ان ولاية الفقيه هي العامل لحدوث الثورة الاسلامية والنظام الاسلامي وبقائهما، وان مجلس خبراء القيادة يعرب عن شكره وتقديره للمواقف الحكيمة لسماحة قائد الثورة الاسلامية في مختلف الميادين، ويؤكد ان العمل بإرشادات سماحته ستؤدي الى نجاح ايران الاسلامية وعزتها.

وشدد البيان على ضرورة صيانة وحدة وتلاحم الشعب بقومياته ومكوناته وفئاته، خاصة بين مسؤولي النظام الاسلامي، مؤكدا انها السر في انتصار الثورة الاسلامية واستمراريتها، وأن التمسك بولاية الفقيه هو محور هذه الوحدة.

وأعرب اعضاء مجلس خبراء القيادة عن تقديرهم للمشاركة الشعبية الواسعة في مسيرات يوم القدس العالمي داخل ايران وخارجها، والذي تزامن هذا العام، مع العدوان الاسرائيلي الوحشي على قطاع غزة، ما ادى الى استشهاد واصابة اكثر من 13 شخصا من الرجال والنساء والاطفال الابرياء، وأدانوا بشدة الممارسات الوحشية للكيان الصهيوني القاتل للاطفال وحماته في الغرب وبعض الدول الغربية، وصمت المنظمات المدعية للدفاع عن حقوق الانسان، معلنين انه بالتوكل على الله والمقاومة من قبل الشعب الفلسطيني، تكبد الكيان الصهيوني السفاك هزيمة منكرة تاريخية، واضطرت اسرائيل الغاصبة الى الرضوخ لمطالب المشروعة لأهالي غزة، مهنئين هذا النصر للمقاومة الباسلة ولجميع افراد الشعب الفلسطيني. واكدوا على محاكمة ومعاقبة هذا الكيان الذي ارتكب الجرائم والمجازر وهدم العديد من المساجد والمدارس والمستشفيات والمنازل.

واستنكر البيان الممارسات الوحشية لتنظيم “داعش” الارهابي في سوريا والعراق، مؤكدا ان هذه العصابة المتطرفة صنيعة الاستخبارات الاميركية والاسرائيلية وبدعم مالي عربي. وإذ هنأ بالنصر الذي حققه العراقيون في آمرلي وفك الحصار عنها، أوضح ان سر النصر في العراق يكمن في التوكل على الله والوحدة التلاحم بين جميع الفئات والمكونات والقوميات العراقية ومقاومة الجيش والمجاهدين والعشائر في ظل الاهتمام بدور المرجعية الدينية والتمسك بالدستور.

ورحب مجلس خبراء القيادة بالمسار القانوني لتعيين رئيس الوزراء العراقي الجديد، والائتلاف بين الاحزاب والفئات العراقية، مؤكدا على ضرورة الوحدة والتلاحم بين المكونات في العراق، معلنا ان الجمهورية الاسلامية وكما في السابق، تقف الى جانب الشعب والشعب والمرجعية وتدعم الاستقرار والامن الدائم في هذا البلد المسلم.

وفي الشأن النووي، أعلن اعضاء مجلس خبراء القيادة عن دعمهم للفريق الايراني المفاوض، وطلبوا منهم ان يمضوا قدما في مهامهم في اطار التوجيهات الحكيمة لقائد الثورة الاسلامية وان يرصدوا مؤامرات الاعداء، وينفذوا مهمتهم بسرعة وحزم ما يتناسق وعزة النظام الاسلامي وصيانة انجازات العلماء وخاصة شهداء التقنية النووية.

وتطرق البيان الى اسقاط طائرة التجسس الاسرائيلية بلاطيار، واعرب عن الشكر والتقدير للقوات المسلحة المدافعة عن سيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية، متمنيا لها النجاح في انجاز جميع المهمات.

وتمنى اعضاء مجلس خبراء القيادة في الختام، السلامة والعزة لقائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله الخامنئي (دام ظله العالي) وللشعب الايراني، وحيوا ابطال ساحات الجهاد والمقاومة والمواجهة مع الاستكبار والصهيونية على مر التاريخ.

السابق
نجاة نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني من اغتيال
التالي
ماذا عن زيارة جنبلاط للقاهرة؟

اترك تعليقاً