5 أخطاء في غرفة النوم تُدمر حياتك الزوجية !

على الرغم من الحب المتبادل والتفاهم وغياب المشاكل الكبيرة يحدث أحيانًا أن يفاجأ الزوجان بتدهور تدريجي في علاقتهما، وفتور غير مبرر بينهما، ويفكر كل منهما في اتجاه مختلف حول الأسباب وراء هذا، إلا أنهما يعجزان عن التوصل للسبب الحقيقي، ولا يتخيلان أبدًا أن شكل المنزل وتحديدًا غرفة نومهما هي السبب فى ذلك، فالمنزل يؤثر بشكل كبير على العلاقة الزوجية وقد يتسبب في انتهائها، وهناك 5 أخطاء شائعة تهدد بتدمير العلاقة.

1. الفوضى:
يجب تجنب الفوضى في المنزل قدر الإمكان خاصة في غرفة النوم، فإذا كانت الغرفة مليئة بالملابس غير النظيفة والأوراق المتناثرة في كل مكان، والأشياء الموضوعة في غير أماكنها، فإنها ستقود زواجك حتمًا لنهايته، لأنها تمنع الطرفين من الاسترخاء والشعور بالراحة، لذا يجب الحرص على التخلص من كل شىء فائض عن الحاجة فى المنزل، وتخزين الأشياء التي لا نستخدمها فى الوقت الحالي فى أماكن مناسبة.

2. الكثير من التكنولوجيا:
حاولي قدر الإمكان إبعاد التكنولوجيا عن غرفة نومك من أجل حياة أكثر توازنًا، فلا تضعي داخلها تلفزيون ولا كمبيوتر أو ’لاب توب’، واتركا الأجهزة اللوحية أو الذكية خارجها، باختصار التكنولوجيا الوحيدة المسموح بها داخل غرفة النوم هى المنبه.

3. الحمام غير النظيف:
قد تهمل الكثير من السيدات الاهتمام بنظافة وترتيب حمام غرفة النوم بالدرجة الكافية، على اعتبار أنه شخصي جدًا ولا يراه أو يستخدمه أحد سوى الزوجين، ولكن هذا خطأ كبير يجب أن تتجنبه كل امرأة، وعلى العكس يجب أن تحرص على أن تكون أجواء الحمام باعثة على الاسترخاء والراحة، وتهتم بتعطيره وتحرص على أن يكون خاليًا من الملابس المتسخة المتناثرة وغيرها من الفوضى.

4. سرير بحجم غير مناسب:
عند اختيار سرير غرفة النوم يجب أن تحرصا على أن يكون بحجم مناسب، فلا يكون كبير جدًا لدرجة تجعل الزوجين يشعران أن كل منهما ينام على طرفي الكرة الأرضية، ولا تختارا سريرًا ضيقًا لدرجة تجعلكما تشعران بعدم الراحة أثناء النوم مما يؤثر سلبًا على حالتكما النفسية على المدى الطويل، فإذا كان لديكما سرير كبير احرصا على النوم ليلة واحدة فى الأسبوع على الأقل متلاصقين.

5. الإضاءة القاسية:
تتسبب الإضاءة القوية جدًا في إخماد المزاج الرومانسي، فضلاً عن أنها تتسبب في شد الأعصاب وتزعج العين أحيانًا، ولكن إذا كنت من محبي الضوء القوي يفضل أن توفر في الغرفة نوعين من الإضاءة، واحدة للأوقات العادية، وأخرى للحظات الخاصة في الغرفة.

السابق
مسيرة سلمية في مونتريال تضامناً مع مسيحيي الشرق
التالي
شاكيرا… سارقة

اترك تعليقاً