مستقبل قاتم ينتظر مئات النساء من الطائفة الايزيدية

نشرت صحيفة التايمز تقريرا عن مستقبل قاتم ينتظر مئات النساء من الطائفة الايزيدية، اللواتي اختطفهن مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” في شمال العراق، ونقلت الصحيفة عن مصادر بالمخابرات الكردية قولها إن آلاف المختطفات يعملن كعبيد في منازل أو يجري بيعهن لمهربي البشر للعمل في مواخير في أنحاء الشرق الأوسط، بينما يتم إجبار أخريات على الزواج من مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقال ضباط في المخابرات الكردية للتايمز إنهم تلقوا معلومات مفادها أن النساء يبعن لمهربي البشر بما يتراوح بين 500 دولار و3000 دولار.

ويسود اعتقاد بأن مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” اختطفوا 1200 امرأة على الأقل من بلدة سنجار وحدها، بينما اختطفوا آلاف أخريات من بلدات وقرى أخرى، بحسب التايمز.

ويستخدم مقاتلو التنظيم مدرستين في تلعفر والموصل كسجنين مؤقتين للنساء، بحسب الصحيفة.

وطلب بعض زعماء الطائفة الايزيدية من القوات الكردية أن تقصف السجنين، معتبرين أن من الأفضل أن تموت النساء بشرف بدلا من مواجهة حياة من الاحتجاز والاغتصاب والذل، بحسب التقرير.

وقال مصدر بالمخابرات الكردية للصحيفة “اتصل بنا زعيم ايزيدي معروف وتوسل إلينا أن نشن غارات جوية على المدرستين.”

وأضاف المصدر “طلبوا منا أن نساعدهم في قتل نسائهم. إنهم يفضلون لهن الموت على مواجهة مستقبل من الاستعباد.”

 

السابق
عائدون للحرب في العراق
التالي
واجب بريطانيا في دحر تنظيم الدولة الإسلامية

اترك تعليقاً