مفتٍ جديد للجمهورية بعد قليل

بعدما أثمرت جهود سعاة الخير توافقاً على إجراء انتخابات الإفتاء اليوم بدعوة من رئيس مجلس الوزراء تمام سلام بصفته رئيس ’المجلس الانتخابي الاسلامي’ الذي ينتخب مفتي الجمهورية ’يترأسه حكماً رئيس الحكومة”، تطوى صفحة من الخلافات أدت الى انقسام في المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى، بين مجلس برئاسة المفتي الشيخ محمد رشيد قباني، وآخر برئاسة نائب رئيس المجلس المحامي عمر مسقاوي، وهو المجلس الممدد له والذي حصل على قرار من مجلس الشورى بعدم قانونية المجلس الآخر ’الذي تم بالتعيين ولم يعد له اي وجود شرعي او قانوني’ وفق أحد القانونيين من أعضاء المجلس الممدد له، والذي يؤكد انه “في موازاة التوافق على اجراء الانتخابات، ثمة شبه توافق وإجماع على اسم المفتي الجديد وهو رئيس المحكمة الشرعية السنية العليا القاضي الشيخ عبد اللطيف دريان، وهو الأوفر حظاً، وهناك مساع لتزكيته” باعتبار ان هناك مرشحا آخر هو القاضي الشيخ احمد درويش الكردي الذي رشحته “هيئة العلماء المسلمين’.

وتضم الهيئة الناخبة 103 اعضاء هم رئيس الحكومة والرؤساء السابقين للحكومة، الوزراء المسلمون السنة الحاليون، النواب السنة الحاليون، اعضاء المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى (الممددة ولايته)، العلماء وقضاة الشرع الحاليين، العلماء وقضاة الشرع المتقاعدون، امين الفتوى في بيروت وطرابلس، المدير العام للأوقاف الاسلامية، ويعتبر النصاب كاملا بحضور ثلثي الاعضاء، ويفوز من يحظى بالعدد الاكبر من الاصوات او بالنصف زائدا واحدا.

السابق
معلومات عن لقاء مسيحي في بكركي لتسمية رئيس «بالتزكية»
التالي
الملك عبدالله: أمن اسرائيل لن يتحقق إلّا بخيار السلام العادل

اترك تعليقاً