لقاء في مرجعيون بحث شحّ المياه

تتفاعل ازمة شح المياه في منطقة مرجعيون مع انخفاض منسوب الآبار الارتوازية التي تروي قرى المنطقة، تُضاف اليها الأعطال الكهربائية المتكرّرة التي تصيب المضخّات وتوقفها عن العمل. ومع ارتفاع اعداد الآبار الارتوازية الخاصة واستمرار الاهدار في المياه من دون وضع أي خطة او استراتيجيا بديلة لجبه هذه الأزمة، تنشط حركة شراء المياه من أصحاب الآبار الخاصة، فيما لجأ الكثير من المواطنين الى شراء خزّانات اضافية لتخزين المزيد من المياه.

ولمقاربة هذه الأزمة دعا قائمقام مرجعيون وسام الحايك الى اجتماع طارئ في مبنى القائمقامية شارك فيه طبيب القضاء الدكتور انطوان فرهود ورئيس اتحاد بلديات جبل عامل علي الزين ورؤساء بلديات المنطقة، اضافة الى رؤساء مصلحتي المياه والكهرباء وقادة الأجهزة الأمنية وممثلين عن “اليونيفيل” و”اليونيسف”.

وجرى عرض لأزمة شح المياه وتقنين الكهرباء، وكان تأكيد من ممثل شركة الكهرباء انّه سيتم تغذية كل الآبار الارتوازية في المنطقة 24/24، وكذلك تمّ الاتفاق على متابعة قضية طلب رفع التقنين عن خط مرجعيون – الطيبة. ممثل مصلحة المياه عرض ما تقوم به مؤسسة مياه لبنان الجنوبي حيال جهوزية مضخّة أخرى (180 متراً) تفادياً لأعطال الكهرباء الا انّه يتم استخدامها حاليا الى جانب المضخّة القديمة (100 متر) بسبب شحّ المياه فيها ومتوقّع انخفاض المنسوب بشكل اكبر.

واقترح بعض المجتمعين اللجوء الى حفر آبار ارتوازية أخرى، فيما عرض آخرون تعاون البلديات من أجل وضع دراسة جيولوجية من اختصاصيين لتحديد أماكن وجود المياه الجوفية وكيفية استخدامها او وصلها بشبكة المياه الرئيسية.

السابق
وضع اليد على مصرف يملكه لبنانيون في قبرص
التالي
سرقة سيارة في بلدة شقرا

اترك تعليقاً