صفي الدين: لمواجهة ارهاب التكفيريين

رعى رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” السيد هاشم صفي الدين حفل افتتاح مسجد مجمع السيدة خديجة الكبرى في المصيطبة – بيروت التابع لجمعية “الباقيات الصالحات”، والذي يضم الى المسجد، ناديا حسينيا وقاعات للمحاضرات والأنشطة، ومعاهد ثقافية.

حضر الافتتاح النائبان السابقان محمد برجاوي وأمين شري، مسؤول منطقة بيروت في الحزب السيد حسين فضل الله، علماء وفاعليات إجتماعية ومخاتير.

وتحدث صفي الدين فشدد على ان الذي “تقدمه الجماعات الإرهابية التكفيرية هو الخراب”، وقال: “لم يدخلوا بلدا إلا وعاثوا فيه خرابا وفسادا، ولم يرفعوا راية في مدينة أو منطقة في عالمنا العربي والاسلامي إلا وخلفوا وراءهم الدمار والقتل والمآسي. فهل هذا هو الاسلام الذي يقدم على أنه إسلام محمد بن عبد الله؟”.

أضاف: “هذا المشروع المشبوه الذي يحمل راية الاسلام ظاهرا تحركه أجهزة استخبارات عالمية واقليمية وهدفه واحد وهو القضاء على ما بقي من قوة ووحدة وتماسك في أمتنا، وهذه الحالة الجنونبة تريد أن تدمر كل بلداننا الاسلامية والعربية وتفتتها”.

وطالب “جميع اللبنانيين الى أن يقفوا الى جانب الأجهزة الأمنية التي تعمل بجد ونشاط في ملاحقة الإرهابيين التكفيريين”، محذرا من “الخطر الداهم”، داعيا الى “تحمل المسؤولية التي تقتضي مواجهة هذا الارهاب بمسؤولية وبوحدة وبسياسة أولويات واضحة وليس بسياسة استنكاف واستياء وحرص على مصالح شخصية لا يعرف البعض لها حدا”.

آخر تحديث: 23 مارس، 2015 12:56 م

مقالات تهمك >>