جوزف عيساوي لمرسيل خليفة: لم تعتذر لمن ماتوا بسببك على طريق جونية – فلسطين

ردّ الاعلامي والشاعر جوزف عيساوي على رسالة الفنان مارسيل خليفة التي وجّهها إلى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، واتّهمه بواسطتها بأنّه حرمه من إلقاء النظرة الأخيرة على والده. وقال عيساوي لخليفة: "وضع (مارسيل) القضية جانباً ما إن خرجت أحزاب اليسار من نظام ما بعد الحرب ليعيش في باريس ويغني في أميركا الامبريالية.. والغرب... ولم يتأسف الفنان مارسيل خليفة أو يتأسّى على الذين صدقّوه فماتوا على طريق جونية – فلسطين".

ردّ الاعلامي والشاعر جوزف عيساوي على رسالة الفنان مارسيل خليفة التي وجّهها إلى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، واتّهمه بواسطتها بأنّه حرمه من إلقاء النظرة الأخيرة على والده. وقال عيساوي لخليفة: “وضع (مارسيل) القضية جانباً ما إن خرجت أحزاب اليسار من نظام ما بعد الحرب ليعيش في باريس ويغني في أميركا الامبريالية.. والغرب… ولم يتأسف الفنان مارسيل خليفة أو يتأسّى على الذين صدقّوه فماتوا على طريق جونية – فلسطين”.

لا تزال رسالة الفنان اليساري مارسيل خليفة إلى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع تتفاعل في الوسط الاعلامي لما حملته من مواقف سياسية وأحكام على جعجع في زمن الحرب.
الرسالة التي وجّهها مرسيل الى جعجع اتّهمته أنّه حرمه من إلقاء نظرة على وجه والده حين مات شرق بيروت خلال الحرب الأهلية، وكان مارسيل مقيما بين أحضان الحركة الوطنية غرب بيروت. فردّ عليها قبل يومين الإعلامي والشاعر جوزف عيساوي على صفحته على الفايسبوك كاتبا التالي:
“لم يتأسف الفنان مارسيل خليفة او يتأسى على الذين صدقوه فماتوا على طريق جونية – فلسطين”، قاصدا عيساوي الذين كانوا يحملون أغنيات مارسل في قلوبهم ويذهبون إلى زواريب الحرب الأهلية.

وأضاف عيساوي:
“ولم يراجع (مرسيل) يوماً دعمه اطرافاً لبنانية وعربية في حرب لبنان وتحريضه اللبنانيين على التغيير بالعنف والسلاح (كما فعل مثلاً الشاعر عباس بيضون منتقداً قصيدته التي غناها خليفة: يا علي).
وضع القضية جانباً ما ان خرجت احزاب اليسار من نظام ما بعد الحرب ليعيش في باريس ويغني في اميركا الامبريالية والغرب.
حسناً إنّه خياره وإن لم يبرره او يفسّره مرة. لكنه امس وعلى مشارف حفلته في بيبلوس تذكّر حقداً دفيناً على احد الزعماء لعل خصومه يندفعون الى شراء بطاقات الحفلة.
فلو كان صادقاً لاستذكر كل من حُرم النظرة الاخيرة على عزيز. يؤسفني ان اسمع من يقول عن فنان ذي مسيرة طويلة انه تاجر شنطة وانها ليست سوى عوده والبضاعة صوته النحيبيّ”.
وكان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع علّق على رسالة مرسيل خليفة  بالقول إن ما أورده مرسيل غير صحيح.

السابق
القرعة هي الحل
التالي
المنتخب الجزائري على موعد مع إنجاز تاريخي

اترك تعليقاً