رئيسة البرازيل ترقص السامبا أمام 62 ألف متفرج

لم تتمالك داليما روسيف رئيسة البرازيل أعصابها ولم تقدر على كتم عواطفها وفرحتها عندما سجل نيمار هدف التعادل، وخلص البرازيل من ورطة كرواتيا في المباراة الافتتاحية، حيث اهتزت فرحاً بين رؤساء العالم ضيوف حفل الافتتاح، ورقصت السامبا لتخطف الأضواء من نجوم المستطيل الأخضر وتجذب عدسات الكاميرا نحوها، داليما تتعامل بتلقائية كبيرة مثلها مثل الشعب البرازيلي وكسبت المعركة الأولى من حربها مع المعارضين لتنظيم المونديال.
حضر افتتاح المونديال مساء أول من أمس بملعب أرينا كورينثاينز بساو باولو 62 ألفاً و 103 متفرجين، تابعوا الحفل الافتتاحي الذي لم يرتقِ إلى تطلعات العالم، ومن بعده مباراة المنتخب البرازيلي ونظيره الكرواتي التي انتهت لصاحب الأرض بثلاثية مقابل هدف وحيد، على الرغم من تقدم الضيوف في النتيجة منذ الدقيقة 11 بنيران صديقة من مارسيلو في مرمى زميله خوليو سيزار.

الأجواء خارج الملعب قبل المباراة كانت رائعة جداً، حيث توافدت الجماهير من مختلف أنحاء العالم ولم تحدث أية مشاحنات أو أعمال عنف، حيث التقط البرازيليون الصور مع ضيوفهم الكروات بكل روح رياضية على الرغم من أهمية المباراة، واستمرت أجواء الود والإخاء بين جماهير العالم حتى بعد انتهاء المباراة، فالتنافس الشديد الذي شهده المستطيل الأخضر لم يكن له أثر خارج الملعب بين المشجعين.

جماهير

كما رصدت « البيان الرياضي» تواجد عدد كبير من الجماهير العربية بملعب كورنثيانز في افتتاح المونديال، وقد التقينا مشجعين من الكويت والسعودية والمغرب وليبيا ولبنان، وجميعهم تكبدوا أعباء السفر وقطعوا آلاف الكيلومترات من أجل تشجيع المنتخب البرازيلي وحضور مبارياته ومشاهدة نجومه عن قرب، وخطفت الجماهير السعودية الأضواء من البرازيليين في مدخل البوابة «سي» حيث رقصوا السامبا وتغنوا بمنتخب السامبا أمام دهشة البرازيليين.

حضور

جنون جماهير البرازيل بكرة القدم دفع الكثير منهم إلى عدم النوم ليلة مباراة منتخب بلادهم أمام كرواتيا، حيث وصل الآلاف منهم إلى ساحة الملعب منذ الثامنة صباحاً، مطالبين المنظمين بفتح البوابات للدخول وبداية الاحتفال، لكن المنظمين رفضوا وأقنعوا الجماهير بضرورة الالتزام بالمواعيد التنظيمية، عشاق السامبا أضفوا أجواء رائعة في الساحات القريبة من الاستاد وبمحطة المترو بترديدهم للأناشيد التي تمجد السيليساو وبلباسهم الجميل وتقليعاتهم الفريدة.

احتياطات

وفرضت البرازيل إجراءات أمنية مشددة منذ الساعات الأولى لصباح افتتاح المونديال، حيث انتشرت عناصر الشرطة بأعداد كبيرة في مختلف الشوارع والطرقات وخصوصاً التي تؤدي إلى ملعب الافتتاح، كما خضعت الجماهير إلى التفتيش الدقيق عند بوابات الدخول إلى الملعب من قبل رجال الأمن، بينما كانت هناك طائرة عمودية تحلق في الاستاد في إجراء أمني احترازي.

طقس

الطقس في ساو باولو كان بارداً خلال الأيام الأخيرة ويصل أحياناً الى 17 درجة خصوصاً في المساء، لكن في يوم افتتاح المونديال تغيرت الأحوال المناخية وكان نهاراً مشمساً بطقس ربيعي ملائم لكرة القدم، خاصة في مناسبة بحجم انطلاق نهائيات كأس العالم، وساهم الطقس في احتفالية الجماهير وهي في طريقها إلى الملعب، حيث نزلت من السيارات والمترو لترقص السامبا على حافة الطريق في مشاهد أذهلت الضيوف.

توقعات

قبل بداية المباراة، حذرت الصحافة البرازيلية من مفاجأة قد يحدثها المنتخب الكرواتي في الافتتاح، تعكر صفو المونديال بالنسبة لمنتخب السامبا، هذا التوقع كان في محله، حيث بادر المنتخب الكرواتي بالتسجيل منذ الدقائق الأولى من المباراة وكاد أن يُحدث المفاجأة لو عرف كيف يصمد في وجه نيمار وأوسكار.

السابق
النجدة الشعبية كرمت الاطباء والعاملين
التالي
’الكوب الذكي’: يُعطي بياناً بعدد السعرات

اترك تعليقاً