جنبلاط: نيرون العصر بشار الاسد حطم مدينة حمص

علق رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، على مقالة للصحافي البريطاني روبرت فيسك في صحيفة “الاندبندنت”، تتناول واقع مدينة حمص في إطار النزاع السوري وتحولها إلى كومة من الركام والحطام.

وقال جنبلاط: “خالد بن الوليد، سيف الله المسلول، سيف الله المختار، فاتح المنطقة العربية في حقبة النبي محمد، محتل بلاد الرافدين الفارسية وسوريا الرومانية في معركة اليرموك المفصلية وفي غضون أربع سنوات، من سنة 632 لغاية 636، يقبع وحيدا في حمص اليوم، حمص الصامتة التي حطمها حاكم المقاطعة، نيرون العصر، المسمى بشار الأسد، بعد نحو 1382 عاما.

خالد بن الوليد، سيف الله المسلول، سيف الله المختار، الفاتح العربي لبلاد الرافدين الفارسية وسوريا الرومانية هزم بعد نحو 1400 سنة من قبل قوروش الكبير الجديد، يحي رحيم صفوي الذي أرسل جيوشه بقيادة قاسم سليماني.

في المناسبة، قوروش الكبير كان الوحيد من غير اليهود الذي أشير له في الإنجيل اليهودي على أنه المسيح المنتظر، وهو الرجل الذي دعا اليهود للعودة من بابل إلى يهودا وإعادة إعمار الهيكل الثاني سنة 516.

خالد بن الوليد، سيف الله المسلول، سيف الله المختار، فتح أبواب القدس للخليفة عمر والحكم العربي والاسلامي سنة 637 إلى حين إعادة إحتلالها من قوات اللنبي سنة 1917 لتطبيق وعد بلفور.

خالد بن الوليد، سيف الله المسلول، سيف الله المختار، رفيق النبي، فاتح المنطقة العربية، بلاد الرافدين الفارسية، وسوريا الرومانية يشعر اليوم بوحدة رهيبة.

إنها تناقضات التاريخ”.

السابق
سلسلة الرتب وامتحانات الطلاب دخلا البازار السياسي
التالي
الحكومة العراقية ستسلح كلّ مواطن يتطوّع لدحر الإرهاب

اترك تعليقاً