الثوار يطلقون معركة «تل الجموع» من درعا

أطلقت المعارضة السورية معركة “تل الجموع” الواقع غربي درعا و جنوب القنيطرة، والذي يعد آخر معاقل الحكومة السورية في المنطقة.

ووقعت اشتباكات عنيفة بمحيط تل الجموع حيث تتمركز القوات الحكومية بين مدينة نوى وبلدة تسيل بريف درعا تزامنا مع قصف عنيف يستهدف المناطق المحيطة بالتل.

وشهد ريف درعا أيضا، قصفا بالمدفعية والهاون من قبل القوات الحكومية على بلدة عدوان.

وأشارت الهيئة العامة للثورة السورية أن الطيران الحربي السوري استهدف قرية المربعية بريف دير الزور.

وقال نشطاء في المعارضة إن اشتباكات بين كتائب الثوار و الجيش الحكومي اندلعت على أطراف بلدة المليحة في الغوطة الشرقية.

وقال ناشطون، إن المعارضة استعادت السيطرة على مصنع المطاط، على طريق جسرين، بعد عملية مشتركة شاركت فيها عدة فصائل. وأضاف الناشطون، أن قوات المعارضة قتلت عشرات من القوات الموالية للحكومة. وردت القوات السورية بقصف لعدة مناطق في المليحة.

واتهمت المعارضة قوات الجيش بإلقاء براميل متفجرة على منطقة الحيدرية في حلب، ما أدى إلى تدمير عدد من المنازل. وبث ناشطون صورا لعمليات تنقيب بحثا عن ناجين بين أنقاض المباني.

وفي بلدة تل رفعت في حلب، تعرضت العديد من المنازل لدمار واسع النطاق، إثر غارات جوية نفذتها مقاتلات الجيش السوري

السابق
جعجع: ما يحصل في الوضع السياسي العام في البلد خيانة عظمى
التالي
على هامش الإضرابات: ماذا تعلّمت في المدرسة؟ لا شيء فعلاً

اترك تعليقاً