إضراب اليوم وغداً في كليات اللبنانية والمتعاقدون مستمرون في تحرّكهم

ينفذ اساتذة الجامعة اللبنانية اضراباً اليوم وغداً بدعوة من رابطة المتفرغين، فيما يواصل متعاقدو الجامعة اضرابهم المفتوح في الكليات والفروع كافة.

وأمس اعتصم اساتذة فرعي كلية التربية في الجامعة وطلابها للمطالبة باقرار ملفي الجامعة خصوصاً التفرغ، امام مقر عمادة الكلية في التحويطة – فرن الشباك.
وقد تجمع الاساتذة والطلاب في العاشرة والنصف قبل الظهر امام، حاملين لافتات مطالبة بالتفرغ جاء في بعضها “الجامعة الوطنية تنهار بسبب تقاعسكم واهمالكم”، “اضراب مفتوح عن التدريس واجراء الامتحانات حتى التفرغ”، “فراغ في الوطن وتفريغ الجامعة اللبنانية”.
واصدر المعتصمون بيانا تلاه الدكتور علي خليفة، جاء فيه: “اذا اكتفينا بقراءة شعارات هذا الاعتصام، ولم نضف حرفا واحدا، فسيظهر لنا كيف ان اساتذة الجامعة اللبنانية من اعتصام الى آخر، من مفرق قصر بعبدا الى قبالة السرايا الحكومية، وطلاب الجامعة مصيرهم معلق ومستقبلهم مرهون، والجامعة اللبنانية تحتضر ويتم تفريغها لتصبح على صورة هذا الوطن، والحكومات المتعاقبة من تسويف الى تأجيل ومن تحفظ الى تحفظ بخصوص اقرار ملفات الجامعة المحقة”.
اضاف: “اليوم يدخل اضرابنا المفتوح اسبوعه الثاني، ونؤكد ان لا تدريس ولا امتحانات ولا تصحيح حتى النظر في ملفات الجامعة وفي مقدمها ملف تفرغ الاساتذة المتعاقدين”.
تابع: “هدفنا ليس تعطيل العام الاكاديمي ولا رهن مصير الطلاب، هدفنا ان ترى الحكومة ويشعر المسؤولون ان الجامعة ليست بخير بسبب استهتار السلطة السياسية بملفات الجامعة وحاجاتها”.
وختم: “ان ملف الجامعة اللبنانية لا يتطلب لا ثلثين ولا اربعة وعشرين توقيعا ولا يتطلب ان يحسم مجلس الوزراء في جنس الملائكة كما يفعل منذ اسبوعين وحتى الآن. نطالب رئيس مجلس الوزراء ووزير التربية بإدراج ملفات الجامعة على جدول اعمال الجلسة المقبلة، لأن مصير الجامعة كله معلق وهو لم يعد ينتظر اي تسويف او تأجيل ونشكر لرئيس الجامعة وقوفه الى جانب مطالبنا المحقة ومجلس العمداء لاخذه بالاعتبار ان لا نهاية للعام الاكاديمي الا بإقرار تفرغنا المحق وسنبقى على موقفنا حتى تحقيق مطالبنا”.

السابق
عون لبرّي: لا نية لتعطيل الحكومة ولا التشريع
التالي
مَن يملك الشاطئ اللبناني وفقاً للقانون؟

اترك تعليقاً