زراعة السليكون فى الثدي والأمراض التي تنتج بسببه

هي جراحة ترقيعية لتكبير حجم الثدي  او تغير شكله الهدف منها ارجاع الشكل الطبيعي للثدي بعد عمليات استئصال الثدي او تجميل للعيوب الخلقية فى الثدي  او تعديل شكل الثدي بعد عمليات التحول الجنسي.

ولكن له مخاطر عديدة خصوصاً عند استخدامه بلا داع طبي ومنها:

أولاً: مخاطر الجراحة نفسها  مثل النزيف ومشاكل التخدير وغيرها..

ثانياً: مخاطر ناتجة عن زراعة السليكون وتتمثل في:

الآلام فى الثدي  وظهور تجاعيد مرئية على الثدي  بالاضافة الى عدم تماثل الثدين فى الشكل نتيجة للتدخل الجراحي وحقن السليكون. وايضا يقوم السليكون بالضغط على الانسجة والغدد  اللبنية داخل الثدي ويؤدي الى تلف فى النسيج الداخلي للثدي عدم قدرة المرأه على الرضاعة الطبيعيه وهو ايضا عامل مهم لحدوث سرطان الثدي مستقبلاً.

ليس هذا فقط … فقد يحدث تمزق وانفجار لكابسولة السليكون داخل الثدي اثناء العمليه او بعد العملية عن طريق تحلل كميائي لها داخل الثدي او عن طريق عوامل  فزيائية اخرى مثل التعرض للصدمات ويحدث مخاطر شديدة.

السابق
عون: أنا رئيس التوافق
التالي
سرقة المال العام بالوقائع والأرقام

اترك تعليقاً