البلد : 8 آذار «تنصح» الراعي بـ«قراءة متأنية» لزيارة القدس

كتبت “البلد” : فيما يبدو ان الطبقة السياسية بدأت تسلم بأشهر من الشغور الرئاسي بعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان في 25 ايار الجاري، بعدما تأكد للقيادات الفاعلة داخلياً ان الظروف الاقليمية المواكبة لانجاز الاستحقاق لم تتوفر وان حصيلة المشاورات التي اجراها السفير الاميركي دايفيد هيل مع الرئيس سعد الحريري ومسؤولين سعوديين لم تتجاوز الحديث عن العموميات والحفاظ على استقرار لبنان الامني وإنجاز الاستحقاق الرئاسي في وقته. وعليه تبدو جلسة غد النيابية في حكم غير المنعقدة لان لا بوادر توحي بان اسباب مقاطعة التيار الوطني الحر وحزب الله وقوى في 8 آذار باستثناء كتلة رئيس المجلس نبيه بري قد تغيرت.

امنياً ونتيجة لارتفاع الحرارة اندلع حريق هائل منذ صباح امس في احراج بطشاي – منطقة وادي الست وامتدت بسرعة الى المناطق المجاورة بفعل موجة الرياح الحارة التي تضرب لبنان مهددة الابنية السكنية في اكثر من منطقة. وعند ساعات المساء الاولى تمت السيطرة على الحريق بعد جهود مضنية للجيش الذي استعان بالطوافات والدفاع المدني وسائر الاجهزة الامنية وقد نتج منه تلف مئات الدونمات من الاحراج وتضرر اكثر من 100 منزل.

في سياق آخر عقدت هيئة الحوار الوطني جلستها الاخيرة في عهد سليمان “بمن حضر”، اذ غاب عنها افرقاء سياسيون كثر فأضيف الى سجل مقاطعتها الذي كان اقتصر على حزب الله والقوات اللبنانية، التيار الوطني الحر وتيار المردة والحزب الديمقراطي اللبناني والحزب القومي. وعرض سليمان ابرز ما حققه مؤتمر الحوار الوطني عام 2006 وهيئة الحوار الوطني بين ايلول 2008 وآذار 2014 ، لا سيما ارساء نهج الحوار واصدار “ميثاق شرف” للتخاطب السياسي والاعلامي ومواكبة الانتخابات النيابية والبلدية وتجنيب لبنان تداعيات العدوان الاسرائيلي واصدار اعلان بعبدا ومباشرة البحث في تصور للاستراتيجية الوطنية للدفاع.

اقتصادياً بقي الهم المطلبي حاضرا في المشهد السياسي، اذ سلم مقرر اللجنة الفرعية المكلفة اعادة درس سلسلة الرتب والرواتب النائب جورج عدوان ظهر امس تقرير اللجنة الى الامين العام لمجلس النواب عدنان ضاهر. واشارت المعلومات المتصلة بمضمون التقرير الى انه تضمن سلسلة من الاصلاحات لوقف الهدر وضبط عمل الادارة وان طريق التمويل المقترحة لا تضر بالاقتصاد. واصبحت كلفة السلسلة تقارب الـ 1800 مليار ليرة من دون مفعول رجعي، على ان تمول اعتبارا من مطلع تموز المقبل، الا انه تم الغاء الدرجات الست باعتبارها مكلفة جدا.

وفي ملف زيارة البطريرك الماروني بشارة الراعي الى فلسطين المحتلة بمرافقة زيارة البابا الراعوية، علمت صدى البلد ان قوى 8 آذار قررت في اجتماع موسع لها امس اعداد مذكرة سترفعها الى بكركي خلال ايام تدعو فيها الراعي الى “دراسة نتائج الزيارة والسلبية واتخاذ القرار السليم وتنصح فيها بعدم الاتيان بسابقات سيكون لها تداعيات خطيرة على لبنان ومصالحه الوطنية”.

السابق
الشرق الأوسط: ميشال سليمان ينهي آخر جلسات الحوار الوطني
التالي
عكاظ: لبنان سيشهد أكثر مما شهدته الساحة السورية إذا دخل فراغا دستوريا

اترك تعليقاً