سليمان يترأس اليوم الجلسة الـ18 والأخيرة لـ’الحوار الوطني’ اللبناني

طاولة الحوار من دون متحاورين

كتبت “الشرق الأوسط” : يترأس ميشال سليمان، الرئيس اللبناني المنتهية ولايته، اليوم، وللمرة الأخيرة، جلسة الحوار حول الاستراتيجية الدفاعية على طاولة القصر الجمهوري في بعبدا، شرق بيروت. ومن المتوقع أن يتكرر سيناريو الجلسة الأخيرة التي عقدت في مارس (آذار) الماضي، بحيث سيقاطع حزب الله وحلفاؤه، رئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجية، ورئيس كتلة “الحزب السوري القومي الاجتماعي” أسعد حردان، ورئيس “الحزب الديمقراطي اللبناني” طلال أرسلان، جلسة اليوم لرفضهم مواقف سياسية أخيرة أطلقها سليمان. كما سيقاطع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع جلسة الحوار، لعدّه أن “لا جدوى منه بغياب المعني الأوّل به”، أي “حزب الله”.
وكان سليمان، الذي تنتهي ولايته في 25 مايو (أيار) الحالي، أجّل مرتين متتاليتين جلسة الحوار في نوفمبر (تشرين الثاني) 2013 وفي يناير (كانون الثاني) 2013، بسبب تفاقم الخلاف السياسي نتيجة مشاركة حزب الله في القتال بسوريا إلى جانب النظام.
وتطور الخلاف بين حزب الله والرئيس سليمان بعد وصف الأخير ثلاثية “الشعب والجيش والمقاومة”، التي كانت في صلب البيانات الوزارية السابقة، بـ”المعادلة الخشبية”. ورد حزب الله حينها منتقدا بشدة سليمان بالقول: “ساكن بعبدا لم يعد يميز بين الذهب والخشب”، ولم يغفل أمين عام الحزب حسن نصر الله، في إطلالته الأخيرة، التصويب على سليمان ومواقفه.
وأكّدت مصادر الرئاسة أن جلسة الحوار قائمة على الرغم من مقاطعة عدد من الأفرقاء، متوقعة أن يغيب عنها الأقطاب الذين لم يحضروا الجلسة الأخيرة، حيث إنه لم يبلغ أقطاب آخرون دوائر قصر بعبدا بالغياب. وأوضحت المصادر لـ”الشرق الأوسط” أنها ستكون الجلسة الأخيرة في عهد سليمان.
وفي هذا الإطار، قال النائب في “تكتل التغيير والإصلاح” سليم سلهب في حديث إذاعي: “سنحضر جلسة الحوار، لا سيما أنها الأخيرة التي يدعو إليها سليمان، قبل انتهاء ولايته”.
بالمقابل، وفي حين أشار وزير الثقافة روني عريجي، المحسوب على “تيار المردة” إلى أن فرنجية لن يحضر جلسة الحوار، أكدت مصادر مقربة من حزب الله أن الحزب ماضٍ بموقفه المقاطع جلسات الحوار في عهد سليمان “الذي يقضي أيامه الأخيرة في سدة الرئاسة”، لافتة إلى أن “الوقت ليس مناسبا أصلا للبحث بالاستراتيجية الدفاعية، خاصة أن هناك أولويات أخرى ملحّة، أبرزها استحقاق الانتخابات الرئاسية”.

وقالت المصادر لـ”الشرق الأوسط”: “حزب الله على استعداد للعودة إلى طاولة الحوار بعد انتخاب رئيس جديد للجمهورية يضع منهجية واضحة للحوار بشأن الاستراتيجية الدفاعية”.
وقدّم سليمان في سبتمبر (أيلول) 2012 تصوره حول الاستراتيجية الوطنية للدفاع عن لبنان، الذي ينص على وضع سلاح حزب الله بتصرف الجيش، “المولج حصرا باستعمال عناصر القوة، وذلك لدعمه في تنفيذ خططه العسكرية، مع التأكيد على أن عمل المقاومة لا يبدأ إلا بعد الاحتلال”.
وأوضح مستشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” وهبي قاطيشا أن جعجع سيقاطع الجلسة انسجاما مع مواقف القوات المعروفة من طاولة الحوار، التي تعدّها “فلكلورية، ولن تقدم أو تؤخر”.

وعد قاطيشا في تصريح لـ”الشرق الأوسط” أن الفريق المعني بموضوع الاستراتيجية الدفاعية (أي حزب الله) “ليس جديا بالنقاش في الموضوع، وليس جاهزا للدخول إلى كنف الدولة، وهو ما يعقّد الأمور”. وأضاف: “موضوع الحوار ليس مرتبطا بشخص رئيس الجمهورية، وبالتالي فإن أي رئيس جديد لن ينجح بالتقدم في هذا الملف، في حال لم يكن حزب الله متجاوبا”.
وكانت جلسات الحوار الوطني انطلقت في مارس (آذار) 2006، بدعوة من رئيس المجلس النيابي نبيه بري.

وعقدت سبع جلسات في عام 2006 برئاسته، وتوقف الحوار بعد العدوان الإسرائيلي على لبنان في يوليو (تموز) 2006، واتفق خلال هذه الجلسات على ميثاق شرف لتخفيف الاحتقان السياسي ونزع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات.

واستؤنف الحوار في عام 2008، بعد اتفاق عقد في الدوحة انتهى إلى انتخاب قائد الجيش في حينها، ميشال سليمان، رئيسا للجمهورية. وترأس سليمان 17 جلسة منذ سبتمبر (أيلول) من ذلك العام.

وأبرز ما انتهت إليه الجلسات الـ17 توافق الزعماء اللبنانيين في الجلسة التي عقدت في يونيو (حزيران) 2012 على عدد من البنود، بإطار ما عُرف بـ”إعلان بعبدا”. ونص البند الـ12، في الإعلان على “تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الإقليمية والدولية وتجنيبه الانعكاسات السلبية للتوترات والأزمات الإقليمية”.

ومع قرار حزب الله إرسال عناصره للقتال في سوريا، تنصل الحزب من “إعلان بعبدا”، وقال رئيس كتلة الحزب النيابية محمد رعد، إن “إعلان بعبدا ولد ميتا ولم يبقَ منه إلا الحبر على الورق”.

ويتهم الحزب “تيار المستقبل” بأنه أول من تنصل من هذا الإعلان من خلال إقحام نفسه بالأزمة السورية عبر مساندة قوى المعارضة عسكريا، وهو ما ينفيه “المستقبل” جملة وتفصيلا.

السابق
هل من تفضيل أميركي في الانتخابات الرئاسية اللبنانية؟
التالي
أمين الجميل سيعلن اليوم ترشيحه رسمياً للإنتخابات الرئاسية

اترك تعليقاً