فرنجية يكشف سرّ 8 آذار: «لا نخاف الفراغ ونخشى التهويل على بكركي»

كُشف أنّ الحريري ليس جدياً لا بدعم ترشيح سمير جعجع ولا بالتوافق مع العماد عون، لأنّ مشروعه الحقيقي هو الرئيس المسيحي الضعيف والطريق لبلوغ ذلك، هو إما قبول الثامن من آذار طرح مرشحها بوجه جعجع فيتم الاستناد إلى استعصاء يرمى على ظهر المسيحيين للقول إنّ استمرار المرشحين المسيحيين الذين يملكون بعداً تمثيلياً سيؤدي إلى الفراغ، ومن ورائه إضعاف مقام الرئاسة بتسلم مسؤولياتها من قبل الحكومة، والمطلوب موافقة بكركي على ملء الفراغ الرئاسي، لأنّ المبدأ هنا أهم من الشخص، فيجري الترويج لاسم ضعيف وتسويقه كمرشح حل وسط، أو الاستناد لتمنع الثامن من آذار عن طرح مرشح وتحميلها مسؤولية الفراغ وابتزاز بكركي والتهويل عليها بمخاطر الفراغ، لتمرير الرئيس الضعيف، وفي الحالتين قال فرنجية: لذلك أنا لا أخشى الفراغ وأدعو بكركي لعدم خشيته ورفض التهويل عليها بالفراغ، لتفريغ الرئاسة من كلّ عوامل القوة.

واستبعد رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية انتخاب رئيس للجمهورية ضمن المهلة الدستورية، واعتبر أن الطبخة الإقليمية لم تستوِ بعد.

وردّ فرنجية بطريقة غير مباشرة على رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وقال: “إن عدم تأمين نصاب جلسة انتخاب الرئيس هو حق دستوري. ولاحظ أن هناك تهويلاً يمارس على الراعي، مشيراً إلى أن سعد الحريري مع وصول رئيس ضعيف، لا مع ميشال عون ولا مع سمير جعجع”.

السابق
الجمهورية: عودة عسيري تُنشّط الإستحقاق وتعيينات المحافظين تتجاوز التحفّظات
التالي
القبس: اسهم قهوجي للرئاسة ارتفعت وهولاند يسأل عن العوائق

اترك تعليقاً