جورج قرداحي يحارب الثأر

بدأت قناة «أو أس أن يا هلا HD» مؤخراً، بثّ الحلقات الأولى من برنامج «المسامح كريم» الذي يقدّمه الإعلامي جورج قرداحي. البرنامج ذو طابع إنساني اجتماعي، وجمهوره، بحسب قرداحي، خليجي. «أحب البرامج التي تتعاطى مع أخلاقيات الناس»، يقول المذيع الذي يتمتّع بهالة خاصّة به على الشاشة العربيّة، لا تخبو وإن ابتعد عن الضوء فترةً من الزمن. يضيف: «ليست هذه التجربة الأولى لي في هذه النوع من البرامج، إذ سبق لي أن قدّمت «افتح قلبك» على شاشة «المؤسسة اللبنانية للإرسال» في العام 2004. يومها وجدنا صعوبةً في إيجاد قصص صالحة للعرض، تكون حقيقيّة غير مسفّة وغير تافهة، وحالياً أنا راضٍ عن الإنتاج، وعن القصص المختارة».
بدأ عرض الحلقة الأولى من البرنامج في 4 نيسان/ أبريل الحالي، ويبثّ عند التاسعة مساء كلّ جمعة، بتوقيت بيروت. ويتخلّل كلّ حلقة مواجهة بين طرفي صراع يحاول قرداحي تقريب وجهات النظر بينهما. وفي حلقة هذا الأسبوع، يفتح البرنامج ملفّ ثأر مستمرّ منذ أعوام بين عائلتين في مصر، راح ضحيّته أكثر من عشرة أفراد من الطرفين.
ومن مصر أيضاً، يطلّ قرداحي بتجربة تلفزيونيّة جديدة قريباً، كما يسرّ لـ«السفير»، قائلاً إنّه سيقدّم برنامجاً حوارياً جديداً عبر شاشة «الحياة» المصرية، يستضيف عبره شخصيات معروفة من سياسيين ومثقفين وفنانين. يقول: «عقدي مع «الحياة» مفتوح، وقد تمّ تجديد العقد بعد أن قدّمت عبر شاشتها تسعين حلقة من برنامج «المليونير». برأيه، فإنّ إطلالته على شاشة مصريّة لا تضيف بالضرورة إلى رصيده الجماهيري في المحروسة. «أنا معروف عند الجمهور المصري منذ قدّمت «من سيربح المليون» إذ كان يُعرض عبر القناة الثانية الحكومية، ولكن لا أنكر أن عملي مع «الحياة» يجدّد جماهيريتي».
بالتزامن مع بدء عرض برنامجه الجديد على «أو أس أن»، فوجئ قرداحي بإعلان «أم بي سي مصر» عن عرض برنامج «أنت تستاهل» الذي صوّره قبل عامين ونصف، ومنع عرضه حينها. يقول: «في تلك الفترة، أثيرت ضجّة في الإعلام السعودي بسبب مواقفي من سوريا، وطلبت جهات سعوديّة قريبة من المعارضة السوريّة من «أم بي سي» وقف البرنامج. في ذلك الوقت، أصدرت إدارة المجموعة بياناً تقول فيه إنّها اتخذت قرارها ذلك، مراعاةً لمشاعر الشعب السوري. فماذا عن مشاعر الشعب السوري اليوم؟ وما الذي تغيّر؟ موقفي هو هو، لم يتغيّر، وهو منذ البداية أنّ هذه الحرب عبثيّة، وما كان يجب أن تحصل، ودمّرت سوريا، وقلت مراراً لا تدمروا البلد على رؤوسكم جميعاً». يسترسل قرداحي في الحديث عن الملفّ السوري، قائلاً إنّ الحقد المذهبي والطائفي يعمي الكثيرين، ويضيف: «ما زلت خائفاً على الشعب السوري، وأتمنى بدل إرسال السلاح للاقتتال، أن تتمّ مساعدة النازحين».
يبدو أنّ موقف جورج قرداحي السياسي، لم يعد يحول دون ظهوره على «أم بي سي»، لكنّه يضع في وجهه عقبات أخرى محلياً. يخبرنا: «دعيت منذ فترة لأحلّ ضيفاً على أحد برامج تلفزيون «المستقبل»، وبعد أن أعطيت موافقتي، اتصل بي المعد معتذراً عن عدم استضافتي، لأن هناك فيتو يمنعني من الظهور عبر تلك الشاشة كما قال، ولأنني مع النظام السوري بحسب ما أُبلغت. وتكرّرت الحادثة أخيراً على الشاشة نفسها، وقيل لي أنّه يمنع منعاً باتاً أن أظهر عبر «المستقبل». بعضهم يعتبرني محسوباً على العماد ميشال عون، وكنت من المشجعين للقاء بينه وبين الرئيس سعد الحريري، وهناك شهود على ذلك. فكيف يمدّون جسوراً مع الجنرال، ويضعونني أنا على اللائحة السوداء؟».
لا يفكّر قرداحي بتقديم برنامج سياسي عبر شاشة لبنانية اليوم، ولم يفكّر بذلك في السابق، بحسب تعبيره. «البرامج الحواريّة السياسيّة في لبنان هي من بين الأفضل في العالم العربي، لكنّ مساحة لبنان صغيرة، ولا يتحمّل البلد هذا الكمّ من التوك شو». يؤكّد أيضاً أنّ لا نيّة لديه لتسلّم أيّ منصب إداري في أيّ محطة. «التزاماتي تمنعني من الجلوس إلى مكتب، إذ أتنقّل دوماً بين بلد وآخر للمشاركة في ورش عمل وإلقاء محاضرات».

السابق
الجالية العربية في هولندا تقيم صلاة غروب البيزنطية
التالي
بيع ناطحة سحاب تملكها ايران في نيويورك

اترك تعليقاً