سوريا: حالات من التسمم والاختناق في كفزريتا والمعارضة والنظام يتبادلان الإتهامات

كيماوي كفرزيتا

تعرض سكان في ريف حماة (وسط) لحالات من التسمم والاختناق اثر القاء الطيران السوري “براميل متفجرة” على بلدة كفرزيتا التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون فيما اتهم الاعلام الرسمي السوري “جبهة النصرة” بالهجوم.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس السبت “قصفت طائرات النظام الجمعة كفرزيتا ببراميل متفجرة تسببت بدخان كثيف وبروائح ادت الى حالات تسمم واختناق، نقل اصحابها على الاثر الى المشافي”.

وافادت الهيئة العامة للثورة السورية في بريد الكتروني بعد ظهر اليوم عن تجدد القصف، مشيرة الى القاء “الطيران الحربي صواريخ تحتوي غازات سامة” على كفرزيتا.

وكانت “تنسيقية الثورة السورية” في حماة ذكرت على صفحتها على “فيسبوك”، ان النظام قصف البلدة ب”غاز الكلور”، مشيرة الى وجود “اكثر من مئة حالة اختناق” والى “نقص كبير في المواد الطبية”.

وبث ناشطون اشرطة فيديو على موقع “يوتيوب” تظهر اطفالا وشبانا بدا عليهم الاعياء، ويعانون من السعال والاختناق.

واظهر احد الاشرطة ثلاثة شبان مستلقين على اسرة في مشفى ميداني، وقد وضعت على وجوههم انابيب اكسجين. وقال شخص بدا انه طبيب في الغرفة ان القصف بالبراميل ترك “مواد تميل الى اللون الاصفر”.

واضاف “انتشرت رائحة تشبه رائحة غاز الكلور، نتج عنها اكثر من مئة مصاب بينهم اطفال وامرأة”، مشيرا الى ان هذا الغاز “يسبب تهيجا في القصبات والطرق التنفسية العلوية والسفلية”.

وظهر في شريط ثان اربعة اطفال ممددين على سرير، في حين يقوم شخص بتقديم اسعافات اولية الى شاب على الارض وهو شبه غائب عن الوعي.

وازدحمت الغرفة الصغيرة بقرابة عشرين شخصا، بينهم اطفال تمددوا على سريرين وهم يبكون ويسعلون. كما بدا شخص في طرف الغرفة يحاول تنشق الاكسجين مباشرة من قارورة كبيرة، قبل ان يتمدد ارضا.

في المقابل، اتهم التلفزيون السوري “تنظيم جبهة النصرة الارهابي بضرب سائل الكلور السام على بلدة كفرزيتا”، قائلا ان الهجوم ادى الى “استشهاد اثنين واصابة اكثر من 100 من اهالي البلدة بحالات اختناق”.

السابق
إيران: الأسد انتصر بسبب إرادتنا
التالي
رسالة تهديد ثانية الى الصحافي المعارض لحزب الله علي الأمين: بعد «تحسس رأسك» اقتحام منزله في الجنوب وتخريبه

اترك تعليقاً