8 اذار: سنرشح فرنجية بمواجهة جعجع

لفتت شخصية مسيحية في الثامن من آذار لصحيفة “الأنباء” الكويتية، الى أن “هذا الفريق سيرشح رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية بمواجهة رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع بتقديرها أن الدورة الأولى ستفضي إلى تجيير أصوات 14 آذار لصالح جعجع وأن 8 آذار ستصب لصالح فرنجية من دون رئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط والمستقلين مما يعني أنه لا احد منهما سيحظى بنصف الأصوات زائد واحد”.
واشارت الشخصية إلى أن “رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” العماد ميشال عون لا يزال يراهن على اتفاق مع تيار المستقبل يسهل التوافق عليه رئيسا أو أقله الاتفاق على مرشح قريب من فريقي 8 و14 آذار إنما من خارج صفوفهم”، مؤكدة ان “الكثير من مسؤولي المستقبل يوحون بأن الاتفاق مع عون على مرشح وسطي أو على ترشيحه شخصيا شبه مستحيل، مما يعني أن الانتخابات لن تفضي إلى انتخاب رئيس جديد قبل 25 ايار المقبل إلا إذا بادر النواب إلى ترشيح عون وانتخابه رئيسا من خارج الاصطفافات”.
وتتوقع الشخصية “وقوع ارتباك كبير في صفوف 14 آذار بعد الدورة الأولى وتعذر حصول جعجع على النصف زائدا واحدا فرئيس حزب “الكتائب اللبنانية” أمين الجميل سيتمسك بترشيحه إذا وجد أن رئيس مجلس النواب نبيه بري وجنبلاط قد يدعمانه وهو سيطلب والحالة هذه دعم 14 آذار كاملة له الأمر الذي قد ينسحب على وزير الاتصالات بطرس حرب”.
واكدت الشخصية أن “عون سينسق جيدا مع قوى 8 آذار وأن “حزب الله” لن يترك لبري وجنبلاط أن يحددا خيارا في نهاية المطاف يخرج عن استراتيجية طهران ودمشق”، مشيرة إلى أن “جنبلاط لن يفصح عن خياره أو أقله لن يترجمه عمليا إلا في الأيام الأخيرة من المهلة المخصصة لانتخاب رئيس جديد”.

السابق
المشنوق: الحكومة الحالية ليست حكومة اتفاقات سياسية بل توافقات
التالي
الأنباء : جنبلاط زار باريس ولمس إصراراً فرنسياً على الانتخابات الرئاسية