شهاب نقيباً لمهندسي بيروت.. وفوز كاسح لـ14 آذار في نقابة مهندسي طرابلس

نقابة المهندسين

فازت لائحة “الوحدة النقابية” المدعومة من 14 و8 آذار بالكامل في انتخابات نقابة المهندسين في بيروت.

وحصدت لائحة “الوحدة النقابية” الأصوات التالية:

خالد شهاب عن مركز النقيب 5281 صوتاً.

إيلي رزق عن عضوية مجلس النقابة الفرع الأول 5340 صوتاً.

ميشلين وهبي عن عضوية مجلس النقابة الفرع السابع 5662 صوتاً.

غانم سليم 5113 صوتاً، مصطفى فواز 5339، احمد نجم الدين 3102صوت عن عضوية مجلس النقابة- الهيئة العامة.

ورودلف كرم 2664 صوتاً عن عضوية صندوق التقاعد.

وبعد إعلان فوزه نقيبا للمهندسين في بيروت زار شهاب ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه في وسط بيروت، يرافقه نائب رئيس “تيار المستقبل” و الأمين العامالمساعد للشؤون التنظيمية النقيب سمير ضومط وعدد من منسقي التيار واعضاء الماكينة الإنتخابية، حيث قرأوا الفاتحة لروحه.

وفي تصريح مقتضب من الضريح، اهدى شهاب الفوز بانتخابات نقابة المهندسين في بيروت للرئيس الشهيد، شاكرا قيادة “تيارالمستقبل” برئاسة الرئيس سعد الحريري على دعمها له، ومؤكداً الإستمرار على نهج الرئيس الشهيد.

طرابلس

أما في طرابلس ففازت لائحة 14 آذار كاملة برئاسة ماريوس بعيني.

وتنافس في هذه الإنتخابات لائحة “المهندس أولا” وهي مكتملة ومدعومة من تيار المستقبل والقوات اللبنانية والجماعة الإسلامية وحزب الكتائب ولائحة “النقابة أولا” مدعومة من قوى نقابية مستقلة في الشمال، ولائحة “النقابة خيارنا والمهنة هدفنا” غير مكتملة مدعومة من قوى 8 آذار، وتمت في أجواء هادئة.

ونال النقيب ماريوس بعيني 855 صوتا، في حين نال كل من منافسيه لمنصب النقيب جورج منصور من لائحة “النقابة أولا” 466 صوتا وفؤاد ضاهر من لائحة “النقابة خيارنا” المدعومة من قوى 8 آذار 438 صوتا.

وفاز بعضوية مجلس النقابة كل من جورج رزق (737 صوتا)، أنطوان سعد (758 صوتا) عن الهيئة العامة، نور الأيوبي (966 صوتا) عن فرع الكهرباء ومحمد هللو (856 صوتا) عن فرع الميكانيك.

وفاز بعضوية المجلس التأديبي ميرنا الأيوبي كعضو رديف وصلاح شعراوي بالتزكية في عضوية الصندوق التقاعدي.

وفور إعلان النتائج ألقى بعيني كلمة شكر فيها “كل من ساهم بفوز لائحة، وحزب القوات اللبنانية الذي رشحني، والحلفاء تيار المستقبل، الكتائب اللبنانية، الشيخ بطرس حرب، الجماعة الإسلامية، قطاع مهندسي العزم ومهندسي مؤسسة الصفدي، جمعية مكارم الاخلاق الاسلامية وكل من تعب واشتغل في الظل وخصوصا في المكنة الإنتخابية وصولا إلى الفوز”.

كما شكر “المهندسين الذين عبروا عن رأيهم بحرية وديموقراطية في المعركة الإنتخابية التي انتهت وأصبحت وراءنا وحان وقت العمل معا”.

وقال: “وعدي ثابت، السياسة ستكون خارج النقابة، ويدي ممدودة للجميع للعمل المهني بكل جدية وامانة للالتقاء في ورشة تطوير النقابة لمصلحة كل المهندسين، وأدعو كل الفروع وهيئات المندوبين والروابط الى الدخول في هذه الورشة لأننا بحاجة لمجهود الكل، فالمهم أن يكون لدينا النية والعمل لنحقق كل أفكارنا ومشاريعنا، وأؤكد أن العمل إستمرارية وهدفنا في النهاية مصلحة المهندسين”.

السابق
OTV : لن تطوى صفحة 13 تشرين قبل ان يعاد الحق الى ضباط وعسكريين
التالي
نقابة المهندسين: فوز 14 آذار «توافقيا» في بيروت وبـ«معركة» في طرابلس

اترك تعليقاً