محفوض: سليمان باقٍ في بعبدا بعنوان جديد غير التمديد

ايلي محفوض

اعتبر رئيس “حركة التغيير” عضو الأمانة العامة لقوى “14 آذار” ايلي محفوض ان “هجوم “حزب الله” على رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان سيستمر في المرحلة الراهنة وسيتعرّض الرئيس سليمان لمزيد من العنف الكلامي بهدف ترويض الرئاسة وتقزيم دورها لكونه بات يزعج “حزب الله” في نهجه السياسي الذي يرمي الى تكريس مبدأ الدولة وإعلاء شأن المؤسسات على ما عداها من بدع ميليشيوية تحاول تقديم الدويلة على الدولة”.

واذ اوضح في حديث لـ”المركزية” ان “حزب الله” يسعى لإضعاف الرئاسة ليعود بها كما كانت زمن الاحتلال السوري”، قال “يريدون الرئيس سليمان ومن سيأتي من بعده صورة طبق الأصل عن اميل لحود”، لافتاً الى ان “من واجب اللبنانيين حماية رئيسهم وبذلك يحموا الجمهورية”، داعياً “البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى “حماية الرئاسة الاولى عمليا وليس لفظيا فقط، فعلى سيدنا البطرك التحرّك سريعاً فلا يسمح لـ”حزب الله” بالتطاول على الرئيس سليمان وهذا اقل ما يمكن للكنيسة ان تفعله”، مستغرباً صمت الكنيسة حتى اللحظة”.

واشار محفوض الى “اجواء إقليمية ودولية مع معطيات محلية تسير في اتجاه بقاء الرئيس ميشال سليمان في سدة الرئاسة ولكن بعنوان جديد لا يمت الى التمديد بصلة وطبعا في إطار دستوري بحت”، ورداً على سؤال عمّا ستكون الصياغة الدستورية والآلية التي ستعتمد في حال التوصل الى هذا الأمر، قال “لا احد يملك جواباً واضحاً عن هذه الآلية ولكن هناك احتمالات ومخارج دستورية عدة يمكن الركون اليها في هذا المجال”.

وعن ترشيح رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، ختم محفوض “مع كامل تقديري لموارنة “١٤آذار” الا ان من يملك القدرة على مواجهة مشروع “حزب الله” هو جعجع، لذا بات ضروريا حسم خيار تسميته كمرشح لـ١٤ آذار والسير بهذا الترشيح الى ساحة النجمة”.

 

 

 

السابق
ابو جمرة: المهم في المرشح للرئاسة قدرته على ادارة البلد
التالي
قاطيشـا: لا نيّة لبري بتعطيل الاسـتحقاق

اترك تعليقاً