تحية إلى اللواء عباس ابرهيم

ألف تحية وشكر لمدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم على الجهد الكبير الذي بذله وأسفر خلال فترة قصيرة من الزمن عن تحرير لمخطوفي أعزاز اللبنانيين وراهبات معلولا السوريات. لذلك من موقعي كمواطن لبناني عادي أحمل الجنسية اللبنانية وأشعر بانتماء لبناني، أتقدم من اللواء ابراهيم بطلب صغير علّه يساعدني ويساعد غيري من أبناء هذا الشعب المعذب. ما نريده هو معرفة مصير نحو 17 ألف مخطوف ومفقود لبناني

ألف تحية وشكر لمدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم على الجهد الكبير الذي بذله وأسفر خلال فترة قصيرة من الزمن عن تحرير لمخطوفي أعزاز اللبنانيين وراهبات معلولا السوريات.

قام اللواء ابراهيم بواجبه الوطني من خلال قيادته مفاوضات عسيرة ومتعبة، لكنّها أثمرت حرية للبنانيين المخطوفين في أعزاز، كما قام بواجبه الإنساني للإفراج عن راهبات معلولا، ما يدلّ على الثقة الكبيرة التي حاز عليها ابراهيم من أطراف لبنانية وإقليمية ودولية.

لذلك من موقعي كمواطن لبناني عادي أحمل الجنسية اللبنانية وأشعر بانتماء لبناني، أتقدم من اللواء ابراهيم بطلب صغير علّه يساعدني ويساعد غيري من أبناء هذا الشعب المعذب. ما نريده هو معرفة مصير نحو 17 ألف مخطوف ومفقود لبناني، وهذه قضية لا تهم أهل المخطوفين والمفقودين فحسب، بل هي قضية مجتمع لبناني يحاول الخروج من أتون الحرب الأهلية ولا خروج منها قبل إقفال ملفاتها واحداً تلو الآخر. وملفّ المفقودين والمخطوفين ملف أساسي، ربما يفتح الباب أمام مصالحات شعبية ورسمية. هذا مطلبي الصغير أرجو أن يجد آذاناً صاغية لدى اللواء ابراهيم وهو ما عهدته أنّه يستمع ويصغي بشكل جيد.

السابق
الضاحية تتضامن مع نفسها ضدّ التفجيرات!
التالي
حكومة الأيام المعدودة: هذه مهامها

اترك تعليقاً