الضاحية تتضامن مع نفسها ضدّ التفجيرات!

"أكرهك يا حسن نصر الله" كان عنوان القصيدة التي تلاها هاني نور الدين وكانت ذروة اللقاء التضامني مع ضاحية بيروت الجنوبية "وسائر المناطق اللبنانية" الذي عقد مساء الإثنين 10 آذار 2014 في مطعم الجواد – الشارع العريض، وبادر إليه نفر من مثقفي الضاحية ونسّقه الزميل الإعلامي قاسم قصير.

“أكرهك يا حسن نصر الله” كان عنوان القصيدة التي تلاها هاني نور الدين وكانت ذروة اللقاء التضامني مع ضاحية بيروت الجنوبية “وسائر المناطق اللبنانية” الذي عقد مساء الإثنين 10 آذار 2014 في مطعم الجواد – الشارع العريض، وبادر إليه نفر من مثقفي الضاحية ونسّقه الزميل الإعلامي قاسم قصير.

نحو خمسون إعلامياً وكاتباً وأديباً التقوا لإعلان تضامنهم مع ضاحية بيروت الجنوبية وأهلها في وجه الإرهاب والعمليات التفجيرية التي طالتها مؤخراً. فكانت كلمات أدبية وقصائد شعرية تحيي صمود أهل الضاحية ومسؤوليها منذ عدوان تموز 2006 حتى الآن. كانت مناسبة تضامنية سياسية بامتياز، رغم إصرار المنظّمين على “الجانب الثقافي” في المداخلات التي تلاها الضيوف. إلا أن الكلمات تضمّنت ثقافة السياسة السائدة في الضاحية الجنوبية، كما أن أحداً من المتحدّثين لم يعلن تضامنه مع مناطق لبنانية أخرى.

مداخلة واحدة شذت عن غيرها، عندما أعلنت تضامنها “مع جميع المناطق اللبنانية”، وأشارت إلى أنّ “الإرهاب لا يُواجَه بحلول أمنية وصمود شعبي فحسب، بل بتسوية سياسية لبنانية تتيح المجال أمام تطور البلد نحو تمثيل سياسي ديمقراطي جديد واستراتيجية تنموية متوازنة”.

عدا ذلك يمكن القول إنّ اللقاء أغفل أنّ اللبنانيين كلّهم “ضدّ التفجيرات”، لكنّ الخلاف على “كيفية مواجهتها”!

السابق
فيلم عن الرسول “نوح” يثير الجدل في العالم العربي
التالي
تحية إلى اللواء عباس ابرهيم

اترك تعليقاً