تكريم الناجحين في صور

كرمت نقابة مزارعي التبغ في الجنوب برعاية المدير العام لادارة حصر التبغ والتنباك المهندس ناصيف سقلاوي، أبناء مزارعي التبغ الناجحين في الامتحانات الرسمية – بكالوريا قسم ثاني للعام 2012/2013، باحتفال في مركز باسل الاسد في صور، في حضور المطرانين شكرالله نبيل الحاج وجورج بقعوني والارشمندريت جاك خليل، قائمقام صور حسن عيديبي، رئيس اتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني، رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، رئيس رابطة مخاتير صور رضا عون وفاعليات تربوية واقتصادية واهالي الطلاب.

بعد النشيد الوطني وتقديم اسماعيل السمرا، ألقى كلمة النقابة حسن فقيه شكر فيها المهندس سقلاوي على هذه اللفتة الكريمة، كما شكر ايضا راعي مسيرة التنمية والتحرير العقل الكبير ومبدع الحلول لمشاكل الوطن الرئيس نبيه بري، وأكد “ان النقابة لم تضعف ولم تستسلم مع ادارة الحصر والخيرين الذين يريدون لهذه الزراعة البقاء ولاهلنا الخير”.

ثم ألقى رئيس المنطقة التربوية باسم عباس كلمة نوه فيها بهذه المبادرة الكريمة من قبل شرك عريقة و برعاية خاصة من المهندس سقلاوي، و قال: “انها مبادرة تحمل أسمى معني الاخلاص و الوفاء لاناس يضحون و يسهرون و يسابقون الفجر الى الحقول في سبيل عيش كريم”.

ووعد عباس بالنضال مع المعنيين المخلصين في سبيل “إعادة فتح دور المعلمين والمعلمات لتخريج دفعات جديدة من المدرسين، وزيادة منسوب الجرأة والاقدام لاجراء اصلاحات جذرية”، مؤكدا “عدم السماح ببقاء أي بؤرة توتر في أي مدرسة على امتداد مساحة الجنوب”، مشددا على ان الامتحانات الرسمية للشهادة الثانوية بجميع فروعها “ستعتمد مراكز لها في صور كما في العامين الماضيين”.

وأشار سقلاوي في كلمته الى أن لقاء اليوم، يؤكد “العلاقة الايجابية الصادقة المبنية على مبدأ التعاون بين الريجيه والمزارعين من خلال نقابتهم، وذلك بهدف اغناء وتعزيز توجهاتنا المشتركة، ولهذا شجعنا احدى الشركات بالتعاون مع النقابة على دعم ابناء المزارعين من خلال هدية رمزية بقيمة الف دولار لكل طالب يستفيد منها 100 طالب من ابناء وبنات المزارعين والذين هم في عداد الناجحين، مما يفسح المجال لتمكين أسرة المزارع من الاستفادة من هذا الدعم على الصعيدين المادي والمعنوي “.

وتوجه سقلاوي الى الطلاب وحثهم على “التعلم وإذكاء روح المعرفة في عقولهم ليصبحوا مواطنين مميزين من ذوي الكفاءة يكملون بجدهم واخلاصهم مسيرة الوطن نحو الافضل والاكمل، ويضعون علامات فارقة في المجالات كافة “.

وختم مؤكدا أن البدايات التي ترتكز على العلم والمعرفة والوطنية الصالحة والفكر المنفتح ، خواتيمها “بناء وطن سليم عابر للطوائف والمذاهب”.

السابق
الجرحى السوريون بين نيران النظام ومستشفيات العدو
التالي
لبنان فيه الكثير من مقومات الاستقرار والازدهار

اترك تعليقاً