نعيم عبّاس يكشف سر “خلية الناعمة” والسيارة التي ضبطت فيها

صورة نعيم عباس في التحقيق

ذكرت “الاخبار” ان “جديد المعلومات المسرّبة من ملف التحقيق مع الموقوف الفلسطيني نعيم عباس، الذي أجرته استخبارات الجيش معه، كشف أنّ عباس الملقّب بـ”أبو اسماعيل” رفض تولي عملية تفجير الرويس في 15 آب الماضي. ورغم اعترافه بوضع السيارة المفخّخة في مرأب “مركز التعاون الإسلامي” في بئر العبد في 9 تموز الماضي، أفاد بأنه رفض وضع سيارة الـ”Bmw” المفخّخة، كاشفاً عن وجود علاقة لأفراد “خلية الناعمة” (التي ضبطها الأمن الداخلي والأمن العام في آب الماضي) بتنفيذ هذه العملية”. وأشارت المعلومات المستقاة من اعترافات عباس إلى وجود علاقة بين أفراد “خلية الناعمة” و”كتائب عبد الله عزام”، كاشفاً أن “الكتائب” هي العقل المدبّر لعملية الرويس.

أما عن تفجير بئر العبد، فذكر، بحسب الصحيفة، أنّه “دخل بنفسه لتفحّص الموقع المستهدف، كاشفاً عن أسماء عدد من الأشخاص الذين عاونوه في عملية الرصد هذه. كما أقرّ بمسؤوليته عن السيارتين المفخختين اللتين انفجرتا في الشارع العريض في حارة حريك. وكشف عباس أن الشابين اللذين قُتلا على حاجز الجيش عند نهر الأولي، انتحاريان من دولتين خليجيتين كانا متوجهين إلى مخيم عين الحلوة لتسلّم بطاقتي هوية مزوّرتين قبل تنفيذ هجوم انتحاري في اليوم التالي”.
وبالعودة إلى “خلية الناعمة”، تمكن فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي، خلال الشهرين الماضيين، من توقيف أفراد تنفيذيين فيها. ورغم استمرار تواري كل من س. ب. وم. أ. عن الأنظار، أوقف كل من عيسى ع. ووسام ع. وخالد م. وتبيّن أن الأول تولى مهمة “الديليفري”، بحيث نقل غير مرّة “أغراضاً” من الطريق الجديدة إلى الناعمة وبالعكس. وبعيداً عن المعلومات التي جرى تداولها في حينه بأن السيارة التي ضُبطت المتفجرات فيها كانت تُستخدم لنقل الأسلحة والمتفجرات من لبنان إلى سوريا، كشفت الاعترافات أنه كان يجري تجهيز السيارة لتفجيرها في إحدى مناطق بيروت.

السابق
الاشتباه بطرد في مطار بيروت
التالي
توزيع مساعدات على النازحين السوريين في اقليم التفاح