المرعبي: انتشار الجيش على الحدود يمنع الاطراف كافة من التدخل في سوريا

معين المرعبي

قال النائب معين المرعبي في مؤتمر صحافي عقده في دارته: “أمام إستمرار الإعتداءات الأسدية وأعمال التفجير المجرمة على كافة الأراضي اللبنانية، وبعد تشكيل الحكومة العتيدة وأمام الأجواء الإقليمية الداعمة للحكومة العتيدة والتي تمثلت من خلال مسارعة أمين عام الأمم المتحدة ودول الإتحاد الأوروبي والجهات الإقليمية الأخرى الى إرسال وفود لإعلان دعمها للحكومة فور تشكيلها، لا بد لنا أن نطالب رئيسي الجمهورية والحكومة ولجنة صياغة البيان الوزاري بتضمين هذا البيان بندا أساسيا لا بل وحيدا وهو: الطلب الرسمي الى مجلس الأمن الدولي تطبيق القرار 1701 تحت البند السابع لنشر قوات أممية لمساعدة الجيش اللبناني للانتشار على الحدود اللبنانية وضبطها مع إستدعاء الإحتياط في جيشنا الوطني لزيادة عديده. وإننا نعتبر أن تضمين البيان الوزاري هذا البند الأساسي سيضع المجتمع الدولي والإقليمي تحت مسؤولياته ولتبيان النوايا الصادقة من الخبيثة، كما سيشكل إختبارا لمصداقية الأطراف المكونة للحكومة ولتمييز الوفاق من النفاق”.

أضاف: “منذ حزيران 2011 ونحن ندعو الجيش الى الانتشار على الحدود وتطبيق القرار الدولي 1701، ونحن نقاتل منذ ذلك الجيش للانتشار على الحدود وهذا الإنتشار إذا حصل يمنع كافة الأطراف من التدخل في سوريا ويمنع أيضا مرور السيارات المفخخة الى لبنان”.

وردا على سؤال قال: “حزب الله هو الذي يمنع الدولة من أخذ قرار إنتشار الجيش على الحدود اللبنانية السورية، لذا أدعو اليوم كل الأفرقاء الى طرح هذا الموضوع في أول جلسة لمجلس الوزراء ووضع النقاط على الحروف ولتبيان الخيط الأبيض من الأسود، وإذا كان حزب الله يريد أن تتوقف العمليات الإرهابية في لبنان عليه أن يوافق على نشر الجيش على الحدود ومنع أي سيارة مفخخة من الدخول الى لبنان. وهنا اقول بكل صراحة، إذا لم يتضمن البيان الوزاري موضوع نشر الجيش على الحدود يكون ثمة مخطط ومؤامرة على لبنان وعلى الجميع، وخاصة المسؤولين أن يتحملوا المسؤولية ويقوموا بواجبهم ويكشفوا للرأي العام اللبناني والعربي والدولي حقيقة ما يجري وإلا الفتنة ستطال كل اللبنانيين والله يستر”.

وقال ردا على سؤال آخر: “أعطونا وزارات الداخلية والعدل والإتصالات والوزراء هم من المميزين، ولكن إذا لم يتضمن البيان الوزاري نشر الجيش على الحدود ومن ثم تنفيذ هذا الموضوع يكون ثمة مؤامرة أيضا لتوريط قوى 14 آذار في إرهاب حزب الله والقاعدة وداعش، ونكون أصبحنا شركاء في مخططاتهم الإجرامية”.

أضاف: “ثمة طرف يتهم قوى الرابع عشر من آذار بأنها بشعة تحتضن الارهاب، ونحن نقول لهم إذا أردتم أن نوقف معا الأعمال الإرهابية ودخول السيارات المفخخة تعالوا ننشر الجيش على الحدود ونمنع الإرهابيين من الدخول من والى لبنان، ونحن نطالب الجيش الوطني اللبناني بوضع حد لهذه الفوضى وحماية الأراضي اللبنانية”.

السابق
الحريري: الانتخابات الرئاسية عنوان المرحلة المقبلة
التالي
لافروف: البحث في فرض عقوبات على السلطة الاوكرانية محاولة للبلطجة

اترك تعليقاً