الحريري من مصر: على حزب الله أن يرى بمنظار لبنان أولاً

سعد الحريري والسيسي

زار الرئيس سعد الحريري الرئيس المصري عدلي منصور في قصر الاتحادية وعرض معه مختلف القضايا الراهنة والمستجدات على الساحتين الاقليمية والدولية اضافة الى العلاقات الثنائية بين البلدين.

وبعد اللقاء قال الرئيس الحريري: “مصر محروسة بإذن الله، لقد تشرفت في هذه الزيارة بلقاء سيادة رئيس الجمهورية، وعقدت سلسلة لقاءات مع كبار المسؤولين وقيادات روحية، وتسنى لي ان استمع الى ما يرتاح له كل عربي، بأن مصر بخير”.

وأوضح الحريري أنّ “هذه الزيارة للتأكيد على الدور الإستراتيجي لمصر، في ظل المتغييرات الكبيرة التي شهدتها، وفي ظل التطورات التي مرت بها المنطقة ويشهدها لبنان، وهي تطورات من شأنها أن تؤثر على المستقبل لعقود طويلة”. وأضاف: “نحن متفائلون بمستقبل مصر وإستقرارها ونهوضها وبعودة دورها العربي الكبير بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو”.

وسُئلَ الحريري عن رأيه بنهج الإعتدال بعد وضعه “حزب الله” و”داعش” في خانة واحدة في تصريحه الأخير، فأجاب “لا شك ان التحديات في لبنان كبيرة ونحن اتخذنا قرارا بأن نسير على هذه الطريق وهذا ليس امرا سهلا، خاصة في ظلّ المشاكل التي يشهدها لبنان والمنطقة، فطريق الاعتدال هي التي اختارها الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ونحن مستمرون على هذا النهج. ما نريده هو ان يكون القانون حكما بين كل اللبنانيين، ولذلك سنستمر على هذا النهج الذي اتبعه الرئيس الشهيد”.

وأكّد أنّ “ما حصل من ارهاب استهدف منطقة بئر حسن مدان اشد الادانة، وهو عمل اجرامي وارهابي وجبان. فمن يقتل الابرياء في وسط المدينة انما يقوم بعمل جبان، وهذا أمر مرفوض، وكذلك فإن وجود “حزب الله” في سوريا أمر غير مقبول لأنه يؤدي الى توريط لبنان في محاور نحن بغنى عنها. لذا يجب على قيادة “حزب الله” أن تنظر الى هذا الشأن بمنظار مصلحة لبنان اولا، ولبنان فقط”.

وعمّا إذا كان سيلتقي البطريرك ماربشارة بطرس الراعي خلال زيارته إلى روما، قال الحريري: “كما تعلمون فأنا غائب عن لبنان منذ فترة، ولكنني على تواصل مستمر مع غبطة البطريرك لنتحدث عن الاوضاع في لبنان، وسأذهب الى روما لأنها ستكون فرصة للقاء غبطته خاصة بعد ان تمكنا جميعا من تشكيل الحكومة، ولنرى ماهية المرحلة القادمة التي سيكون عنوانها بالتأكيد الانتخابات الرئاسية وما هي توجهات غبطته”. وأضاف: “لقد قلت كلاما واضحا وصريحا بالنسبة لرئاسة الجمهورية وهو اننا لن نقبل بالفراغ، ونقطة على السطر. هناك استحقاق رئاسي يجب أن يحصل في وقته ونحن سنقوم بما يجب علينا القيام به كمسؤولين لكي يتم هذا الاستحقاق في موعده”.

وعن موعد عودته إلى لبنان، أشار الحريري إلى أنّ الأمر متعلّق بالمسألة الأمنية.

السابق
«لبنان24»: فحوص «DNA» للتأكد من اعتقال الإرهابي «توفيق طه»!
التالي
روسيا تطلب تأجيل التصويت على مشروع قرار بشأن سوريا

اترك تعليقاً