فابيوس عن وفد النظام السوري: اصم واعمى

ندد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاربعاء امام الصحافيين ب”المهاترات الطويلة والعدائية” لرئيس الوفد الحكومي السوري وزير الخارجية وليد المعلم في مؤتمر السلام في مونترو.

وفيما وافق جميع المشاركين على فكرة تشكيل حكومة انتقالبية، اعرب فابيوس عن اسفه لحصول “استثناء” مثله “مندوب حكومة بشار الاسد” الذي قام ب”مهاترات طويلة وعدائية، خلافا للموقف المسؤول والديموقراطي لرئيس ائتلاف” المعارضة السورية احمد الجربا.

وكان فابيوس يلمح الى التصريحات المتشنجة لوليد المعلم الذي وصف مفاوضي المعارضة السورية الذين كانوا يجلسون في مواجهته بأنهم “خونة وعملاء للخارج”.

وخاطب المعلم ايضا وزير الخارجية الاميركي جون كيري قائلا له “لا احد في العالم، سيد كيري، له الحق باضفاء الشرعية او عزلها او منحها او اي شيء في سوريا الا الشعب السوري”.

واتهم فابيوس دمشق ايضا باقامة “تحالف موضوعي مع الارهابيين”، مشيرا بذلك الى المجموعات الجهادية التي تسيطر على مناطق واسعة في سوريا.

وسئل الوزير الفرنسي عن الاجواء المتشنجة منذ افتتاح مؤتمر جنيف 2 للسلام صباح الاربعاء، فاعتبر انه لا يمكننا الحديث عن “حوار طرشان”. واضاف “كلا، الجميع يسمع باستثناء وفد واحد اصم واعمى”.

وخلص الى القول ان “الوضع بالغ الصعوبة، لا يمكننا ان نتوقع اتفاقا بسهولة”.

ومن المتوقع ان يساعد مؤتمر مونترو في اي حال على الاعداد لاجتماع يوم الجمعة في الامم المتحدة بجنيف، يشارك فيه فقط الوفدان السوريان والموفد الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية الاخضر الابراهيمي.

وهذه بداية عملية طويلة تستمر سبعة الى عشرة ايام في مرحلة اولى، كما قال عضو في في الوفد الروسي في تصريح لوكالة انباء انترفاكس.

آخر تحديث: 22 يناير، 2014 6:43 م

مقالات تهمك >>