داعش تعتبر المعارك مع المعارضين محاولة للقضاء عليها قبل جنيف-2

اعتبرت الدولة الاسلامية في العراق والشام “داعش” التي تخوض منذ عشرة ايام معارك طاحنة ضد مقاتلي المعارضة السورية، ان هذه الاشتباكات تهدف الى “القضاء” عليها تمهيدا لمؤتمر جنيف-2 المقرر عقده هذا الشهر للبحث عن حل للنزاع السوري.

ويشتبك هذا التنظيم الجهادي منذ الثالث من كانون الثاني، مع “الجبهة الاسلامية” و”جيش المجاهدين” و”جبهة ثوار سوريا”، ما ادى الى مقتل 700 شخص على الاقل، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاحد.

وقالت الدولة الاسلامية الاحد “لقد بدأت الازمة الاخيرة بعدما أقدمت مجموعة من الفصائل ذات التوجهات المنحرفة من الفصائل المنضوية تحت تشكيل ما يسمى ب +جيش المجاهدين+ (…) بالهجوم على مقرات الدولة وبيوت المهاجرين (المقاتلون الاجانب) في ولايات حلب وادلب وحماة وغيرها”، وذلك في بيان صادر “عن ولاية الرقة” نشرته مواقع الكترونية جهادية.

واعتبر البيان ان “جيش المجاهدين”، “ما تشكل اصلا الا لقتال الدولة الاسلامية والقضاء على نواة الخلافة، واستبدالها بمشروع على مقاسات ترضى عنها امم الكفر المحتشدة في جنيف 2”.

آخر تحديث: 21 يونيو، 2017 3:22 م

مقالات تهمك >>