اطلاق الضوء الاخضر الدولي والاقليمي للتشكيل خشية انزلاق لبنان

تحدثت اوساط معنية بالاتصالات عن اجواء جد ايجابية ومتقدمة لدى طرفي 8 و14 اذار توافرت في الساعات الاخيرة سياسية جامعة، ما يشكل مؤشرا الى اطلاق اشارات الضوء الاخضر الدولي والاقليمي للتشكيل، وكل ما عدا ذلك لا يعدو كونه مزايدات داخلية. واكدت لـ”المركزية” ان هذه الاشارات الصادرة عن دول القرار المعنية مباشرة بالوضع اللبناني حتمتها الاوضاع الداخلية المتدهورة وارتفاع منسوب الخوف من انزلاق لبنان الى الهاوية، وضرورة تأليف حكومة تعيد وضع البلاد على السكة وتمنع الانهيار الذي تصيب شظاياه مصالح لدول اقليمية، في انتظار الحلول الكبيرة المرتقبة على المستوى الدولي لازمات المنطقة عموما، خشية التداعيات التي قد تتركها الحكومة الحيادية التي كان قرر سليمان وسلام تشكيلها في حال عدم توافر الوفاق السياسي على الحكومة الجامعة.

وتوقعت في هذا المجال الا تطول المفاوضات قبل التشكيل وقالت: انها مسألة ايام ليس اكثر يبدو ان القوى السياسية في الجانبين تحتاجها لمعالجة بعض “الحرد” الداخلي، وكما داخل 14 اذار كذلك في 8 اذار حيث يبدو تكتل التغيير والاصلاح غير راض عما يدور في فلك المعالجات الحكومية وقد لا يرضى بالحصص التي تخصص له كما بمبدأ المداورة في الحقائب، بما يعني ان بعض القوى المسيحية الاساسية في ضفتي 8 و14 اذار اي “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحر” قد يبقيا خارج الحكومة اذا لم يتمكن الحلفاء من اقناعهما بالانضمام الى الكنف الحكومي. واضافت ان كلا الفريقين يبذلان جهدا حثيثا لعدم ابقاء الحلفاء خارج المعادلة الحكومية، وبالتوازي يحاولون فك اسرهم من بعض المواقف التي اطلقت اخيرا ولها تأثيرها على المستويين السياسي والشعبي.

وفي وقت تترقب مصادر مراقبة زيارة الرئيس فؤاد السنيورة الى بعبدا غدا اثر لقاء قد يعقده مع الرئيس نبيه بري استكمالا للمشاورات الحكومية، اعلن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان عن اشارات ايجابية وصلت من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري بالمضي بحكومة جامعة على اساس 8-8-8″، لافتا إلى أن “الإجابات التي ينتظرها فريق 14 آذار على الاسئلة الخمسة هي عند رئيس الحكومة المكلف تمام سلام”. وقال في حديث تلفزيوني: “أريد الحكومة الجامعة وأشجع عليها، ولكن من اليوم وحتى 10 أيام إذا لم يتم التوافق على حكومة جامعة ستكون هناك حكومة، وأرجأنا موعد إعلان الحكومة من السابع من الجاري إفساحا للإيجابية التي أبداها الفريقان”، لافتا إلى أن “زيارة السنيورة غدا إلى بعبدا ستصب في إطار التوصل إلى تفاهم في شأن الحكومة الجديدة”.

وعن الهبة السعودية إلى الجيش اللبناني، لفت إلى ان “الأموال ستدفع مباشرة إلى فرنسا التي ستنسق مع الجيش في شأن إحتياجاته ولا تحتاج إلى مجلس ورزاء”، مشددا على أن “الهبة ليست مرتبطة بأي شرط ولا حتى بشرط تشكيل حكومة وإلا لما أعلنتها السعودية قبل التشكيل”.

السابق
وفد من حزب الله عند الراعي في بكركي
التالي
الاخوان وجمعة دامية جديدة في مصر

اترك تعليقاً