المسيحيون من الضحية الى انتفاضة الكيان؟

هل سيحتفل اللبنانيون كشعب واحد ودولة واحدة، وضمن حدوده الدولية المعروفة، بالذكرى المئوية لتأسيس دولة لبنان الكبير بعد ست سنوات العام 2020؟ ام أنّ ذلك العام سيكون لبنان الكبير قد صار شيئاً آخر، دولة لاجئين، وارض مهاجرين، وبلاد انصاب الشهداء وشوارعهم، او دويلات مذهبية وطائفية تستقوي على بعضها وتنشد ودّ من كان عدّواً ضد اعداء جدد

هل ثمة من رجالات الساسة المسيحيين، وفي الكنيسة تحديدا، من يسعى ويستطيع ان يعيد الاعتبار لمشروع لبنان الكيان والدولة والدور؟
ثمة قلق غير مسبوق على بقاء الكيان اللبناني واستمراره في حدوده الجغرافيه الحالية، وفي خريطته الديموغرافية التي نشأ على اسسها العام 1920، فضلا عن صيغته.
والأكيد أنّ اللبنانيين في العموم لم يطأوا هذا الشعور الحقيقي حتى في اقسى الحروب الداخلية التي مرت على لبنان منذ العام 1975، وفي اشد الاعتداءات الخارجية عليه منذ الاجتياح الاسرائيلي في العام 1982 وصولاً الى عدوان تموز 2006، مرورا بكل الحروب السورية والفلسطينية التي خيضت في لبنان بعناوين شتّى.
وثمة سؤال يطرح: هل سيحتفل اللبنانيون كشعب واحد ودولة واحدة، وضمن حدوده الدولية المعروفة، بالذكرى المئوية لتأسيس دولة لبنان الكبير بعد ست سنوات العام 2020؟ ام أنّ ذلك العام سيكون لبنان الكبير قد صار شيئاً آخر، دولة لاجئين، وارض مهاجرين، وبلاد انصاب الشهداء وشوارعهم، او دويلات مذهبية وطائفية تستقوي على بعضها وتنشد ودّ من كان عدّواً ضد اعداء جدد كانوا لرعاياها يوما ما اصدقاء ومواطنين، بل كان آباؤهم واجدادهم شعبا واحدا في دولة واحدة.
الخريطة المذهبية ترسم بالدم المجبول بالحقد حاليا. وهذا الاحتدام المذهبي، وان حاول البعض التعمية عليه بعناوين سياسية وايديولوجية، الا انه يحتل مكانة غير مسبوقة في لبنان ولا يزال يتمدد: في السلوك، في لغة الشارع، في تشييع “الشهداء”، في تعظيم الشعائر الدينية التي تزيد من انشداد العصب المذهبي، وفي ذهنية الالغاء. وهذا الاحتدام يرذل كل ما يفضي الى تظهير الجوهر الاجتماعي والثقافي لمعنى التدين وغايته في تكريم الانسان كانسان واخراجه من الظلمات الى النور.
بالتأكيد لا نريد التصديق، لكنها الحقيقة انّ عنفاً مذهبياً يمارس على الجميع، وأولهم اولئك الفتيان الذين يمارسون فعل القتل. وهم يظنون انهم يؤدون بذلك فريضة الاجلال الى الله والدين، يمارسون فعل الابتهاج او الشماتة المعلنة والمبطنة كلما اصاب مكروه الطرف الآخر ولو كان المصاب اطفالا او شبابا او شيبا من الابرياء.
قد اصاب الحقد مقتلا في وجدان اصحابه. هذا الوجدان الذي صار معيار تحديد الجريمة لديه حيال اي عمل يستهدف حياة الآمنين من الناس. هي هوية القتيل اوهوية القاتل، وبناء عليه يبحث كلّ منا عن اسباب تخفيفية للقاتل اذا كان “منّا” وصولا الى تبرئته بل وجعله مثالاً للشجاعة. وهناك البحث عن اسباب لمزيد من شيطنة القاتل ان كان من الطرف المقابل. ولكم في تفجيرات الضاحية الجنوبية لبيروت ومدينة طرابلس نموذجا عن كيف كانت حال مشاعرنا وألسنتنا في التبرئة والتجريم وفي التأليه والشيطنة.
هذا السلوك هو مؤشر صريح الى الموت الذي يدفع اليه لبنان. ولو كان البعض يسميه “طريق الشهادة”. فهذا ما يؤكد انّ مفهوم الشهادة في هذا الزمن صار ملازما لمعنى الموت: شهيد يقتل شهيدا.
واثبتت الوقائع انّ القابضين على الاسلام والحقيقة الدينية لديهم ما يغنيهم عن اعادة النظر في خياراتهم وسلوكهم السياسي. فهم بهذا الدين يستطيعون سوق بعض الناس الى اقصى مما يحلمون، اي الى الموت، ما داموا يملكون ما يملكون من عدّة استغلال الدين وتطويعه من اجل حسابات سياسية او شخصية.. ما يكفيهم للذهاب بهؤلاء الضحايا الى حيث يريدون.
هذه المواجهة، ان سماها البعض “قتالا ضد التكفيريين”، فقد سماها البعض الآخر “قتالا ضدّ الكفار والمعتدين”. وهي تسميات تطلع من بئر الفتنة المذهبية الآسنة، ويعرف الجميع انّها ليست الا محاولات لفظية للهروب من الفتنة السنية – الشيعية، فيما الكلّ مندفع، بعدّته القتالية المذهبية، نحوها.
ولأنّ مسار الاحداث يشير الى انّ كل طرف من اطرافه لا تعوزه الاستعدادات والقوة للذهاب نحو مزيد من المشاهد الدموية من لبنان نحو سورية وبالعكس، ولأنّ هذا الواقع وتداعياته تهدد اسس لبنان الكبير وصيغته، تصبح المسؤولية المسيحية التاريخية اكبر من ان يستسلم رموز المسيحيين ومؤسساتهم الى ذهنية الضحية، وتتجاوز سلوك الاصطفاف في اقتتال يفتقدون التأثير فيه وتوجيهه، ويصبح استسلاما الركون الى مقولة “حلف الأقليات” ومتطلباتها.
هي دعوة تنطوي على اقرار بأنّ طرفي الصراع المذهبي مأزومان في لبنان، وعاجزان عن ايجاد مخارج للازمة بغير الاقتتال والنبذ. وهي مخارج لا يمكن ان يكون مسيحيو لبنان بمنأى عنها، بل ربما ضحيتها الاولى. لذا يحتاج المأزومان الى الخروج من المأزق، وهناك حاجة مسيحية لاستعادة الدور التأسيسي مجددا للبنان. وهذا يتطلب انتفاضة لبنانية تبدو شروط قيادتها التاريخية اليوم مسيحية أولا، نابعة من الكيانية اللبنانية، تلك التي يمكن ان تشكّل الفرصة لقيامة لبنان الدولة، غير المختزلة بطائفة او حزب او دين.

آخر تحديث: 6 يناير، 2014 1:43 م

مقالات تهمك >>