ريفي دان إحراق مكتبة السائح: عمل مشبوه يقتضي سوق المعتدين الى القضاء

أكد المدير العام الاسبق للامن الداخلي اللواء أشرف ريفي تعليقا على احراق مكتبة السائح التي يملكها الاب ابراهيم سروج في شارع الراهبات بطرابلس أن أعمال الأب سروج تشهد على احترام الأديان.
وفي بيان، قال ريفي: ارتكبت الليلة بعض الجهات المشبوهة، اعتداء بالحرق استهدف مكتبة السائح التي يملكها ابن طرابلس الأب ابراهيم سروج،في منطقة السراي العتيقة في المدينة. وقد سبقت هذا الاعتداء إشاعات مغرضة وكاذبة نسبت للأب سروج دراسة نشرت على الانترنت، تتعرض للدين الإسلامي وللنبي محمد. والصحيح أن هذه الدراسة كتبها شخص غير لبناني يدعى أحمد القاضي، وهي لا تمت الى الأب سروج بصلة، وهو الكاهن المفكر ابن طرابلس، الذي عاش فيها حياته بتواصل مع جميع أبنائها، والذي تشهد له أعماله وكتاباته، على احترام القيم والأديان السماوية والتعايش والحوار.
واعتبر إن هذا العمل الإجرامي يطرح الكثير من علامات الاستفهام حول الجهة التي تقف وراءه، والتي تهدف لتخريب العيش الواحد في المدينة، ولتشويه صورتها. ولهذا ندعو السلطات الأمنية والقضائية، للتحرك فوراً وسوق المعتدين الى القضاء لمحاسبتهم، ونؤكد أن طرابلس ستواجه هذه هذا العمل المشبوه، بالمزيد من التمسك بالعيش المشترك وبلفظ الفتنة ومن يقف وراءها.

السابق
حزب الله نعى «شهيدا» جديدا له سقط في سوريا
التالي
158 طفلاً ضحايا الحملة الجوية على حلب وريفها

اترك تعليقاً